الرئيسية / رياضي / اجتماع المكتب الفيدرالي سيكون حاسما اليوم…. زطشي يفصل في ملف الناخب الوطني, اللقاءات المتأخرة والعفو الشامل
elmaouid

اجتماع المكتب الفيدرالي سيكون حاسما اليوم…. زطشي يفصل في ملف الناخب الوطني, اللقاءات المتأخرة والعفو الشامل

يعقد المكتب الفيدرالي للاتحاد الجزائري لكرة القدم الجديد، الثلاثاء، في سيدي موسى، أول اجتماع رسمي له برئاسة الرئيس المنتخب حديثا خير الدين زطشي، وستطرح على طاولة النقاش العديد من الملفات

الشائكة والمثيرة للجدل، وعلى رأسها مسألة تعيين ناخب وطني جديد في أقرب وقت ممكن، بعد شغور المنصب منذ شهر جانفي الفارط إثر إقالة المدرب السابق جورج ليكنس، فضلا عن الفصل في مشكل اللقاءات المتأخرة في الرابطة المحترفة الأولى موبيليس، وهو الذي أثار الكثير من الجدل في الآونة الأخيرة إلى درجة تهديد بعض الأندية بمقاطعة البطولة في حالة عدم تسوية هذا الملف قبل استئناف المنافسة بشكل طبيعي.

وأدرج مسؤولو المكتب الفيدرالي عدة نقاط على جدول أعمال هذا الاجتماع الحاسم، لكن ملف الناخب الوطني واللقاءات المتأخرة وقضية العفو عن اللاعبين والشخصيات المعاقبة، سيأخذ حصة الأسد، حيث ينتظر المتابعون ما سيسفر عنه اجتماع المكتب الفيدرالي الثلاثاء، الذي سيحضره أيضا رئيس الرابطة المحترفة لكرة القدم، محفوظ قرباج، ومن المنتظر أن يعرض زطشي على باقي أعضاء مكتبه الأسماء التي سيتفاوض معها بخصوص تدريب المنتخب الوطني، جوان المقبل، على افتتاح تصفيات “كان 2019″، خاصة بعد أن تم تداول عدة أسماء في الآونة الأخيرة، منها كلاوديو رانييري وغاريدو وبلماضي، وفق بعض التسريبات في الصحافة الفرنسية، ولو أن رئيس الفاف الجديد ترك الانطباع في فترة سابقة رغبته في التعاقد مع مدرب اسباني، استغلالا لعلاقته مع الإسبان رياضيا وتجاريا.

وعلى عكس ما حدث في عهد الرئيس السابق محمد روراوة، فإن زطشي سيكشف لأعضاء مكتبه كافة التفاصيل المتعلقة بالخطوات التي قام بها في هذه النقطة بالتحديد، على عكس سابقه الذي كان يتفرد في اتخاذ القرارات.

من جهة أخرى، سيكون ملف تسوية رزنامة لقاءات الرابطة المحترفة الأولى أهم محاور اجتماع المكتب الفيدرالي، لا سيما في ظل عجز الرابطة المحترفة عن ضبط البرنامج بصفة تلقى الإجماع، حيث ترفض أغلب الأندية وعلى رأسها تلك المهددة بالسقوط، استمرار منافسات البطولة دون تسوية كل اللقاءات المتأخرة، خوفا من تأثيرها على مسار ونزاهة المنافسة.

وكانت أندية شباب قسنطينة ودفاع تاجنانت وشباب باتنة واتحاد بلعباس طالبت بضرورة توقيف البطولة وتسوية الرزنامة حتى تكون كل الأندية على نفس قدم المساواة، وكان قرباج أكد بأن البطولة ستنتهي في شهر رمضان دون تحديد إن كانت تسوية الرزنامة ستتم قبل إجراء باقي الجولات من عدمها، كما حضر العديد من الاقتراحات التي سيطرحها على المكتب الفيدرالي للفاف قبل الفصل في واحد منها كحل أخير.

إلى ذلك، ينتظر أن يعلن، الثلاثاء، المكتب الفيدرالي عن العفو عن اللاعبين المعاقبين والشخصيات الكروية الأخرى، وعلى رأسهم اللاعبين الذين سقطوا في فخ المنشطات، كما كان وعد به زطشي غداة انتخابه رئيسا جديدا للفاف، وسيكون لاعب اتحاد الجزائر السابق يوسف بلايلي ومهاجم العميد السابق مرزوقي أكبر المستفيدين من هذا القرار.