الرئيسية / دولي / اجماع صحراوي على تثمين المكاسب المحققة وحمايتها والدفاع عنها

اجماع صحراوي على تثمين المكاسب المحققة وحمايتها والدفاع عنها

انطلقت الخميس فعاليات الاحتفالات المخلدة للذكرى  ا ل 43 لاندلاع الكفاح المسلح  بولاية أوسرد بحضور عدد من أعضاء الأمانة الوطنية ووفود أجنبية  وجمهور غفير من سكان الولاية .

 وشهد الافتتاح  كلمات ترحيب من جانب والي الولاية السيدة مريم احماده ـ تلتها كلمة للأمين العام لاتحاد شبيبة الساقية الحمراء  وكلمات لممثلي الوفدين المشاركين من الجزائر واسبانيا.والقى الكلمة  الرسمية

عضوالأمانة الوطنية ، مسؤول أمانة التنظيم السياسي السيد ابراهيم غالي الدي تطرق لدلالات الحدث وما حققه الشعب الصحراوي من مكاسب خلال مسيرته  الكفاحية.وشهدت ساحة الاحتفالات في هده اللحظات مرور لوحات فلكلورية تقليدية  تمثل جوانب الحياة المختلفة للشعب الصحراوي أمام المنصة الرسمية للإحتفالات.وأكد مسؤول أمانة التنظيم السياسي عضو الأمانة الوطنية  السيد إبراهيم غالي أن تخليد الذكرى الـ 43 لاندلاع الكفاح المسلح الصحراوي “حدث تاريخي يقتضي منا تثمين المكاسب المحققة في كافة المجالات وحمايتها والدفاع عنها”.وأشار السيد إبراهيم غالي في كلمته بمناسبة الاحتفالات المخلدة للحدث بولاية اوسرد  بأن “هذا التثمين يقتضي أيضا العمل الجاد من أجل تحقيق المزيد من المكاسب و الانتصارات على طريق النصر وهزم الاحتلال المغربي وطرده من على الأرض الصحراوية الطاهرة التي سقيت بدماء الشهداء البررة”.وأوضح مسؤول أمانة التنظيم السياسي بأن “التوقف مع التاريخ يقتضي التذكر والتأمل و أخذ الزاد المعنوي و استخلاص العبر و الدروس من هذه الحقبة الزمنية الطويلة التي جمعت الكفاح المسلح بملاحمه و بطولاته و انتصاراته و تضحياته  إلى جانب بناء المؤسسات و الاستثمار في بناء الإنسان الصحراوي خاصة في مجالات الصحة و التعليم”.وأعتبر أن هذه الفترة “شهدت تحولات اجتماعية و سياسية واقتصادية و ثقافية هائلة تعد طفرة مقارنة بما كانت عليه الظروف قبل 20 مايو 1973 بالرغم من المصاعب و المخاطر و العقبات الكثيرة ”  مبرزا في ذات الوقت بقوله ” أن تلك المكاسب هي ما نعيشه اليوم واقعا ملموسا على مستوى صانع الأمجاد و حامي الانتصارات جيش التحرير الصحراوي”.