الرئيسية / دولي / اختراق هواتف موظفين في الخارجية الأميركية

اختراق هواتف موظفين في الخارجية الأميركية

 

مصادر مطلعة تقول لوكالة “رويترز”، السبت إن مهاجماً مجهولاً اخترق أجهزة هواتف “آيفون”، خاصة بموظفين في وزارة الخارجية الأميركية، وأن عملية الاختراق حصلت من خلال برامج تجسس معقدة، طورتها مجموعة NSO الصهيونية.

قالت 4 مصادر مطّلعة لوكالة “رويترز” إنَّ مهاجماً مجهولاً اخترق أجهزة هواتف “آيفون”، التي تُنتجها شركة “أبل”، وأوضحت هذه المصادر أنَّ “الهواتف خاصّةٌ بـ 9 موظفين على الأقل في وزارة الخارجية الأميركية”، وأن الاختراق حصل باستخدام “برامج تجسس معقدة، طوّرتها مجموعة NSO التي تتخذ من “الكيان المحتل” مقراً لها”.

وقال إثنان من المصادر إن “عمليات الاختراق التي حدثت خلال الشهور الماضية طالت مسؤولين أميركيين في أوغندا، أو تركّزت على مسائل تتعلّق بها”.

ولم تحدد المصادر الجهة التي شنت الهجمات الإلكترونية الأخيرة.

وقالت مجموعة “NSO” في بيانٍ، ، إنه “ليس لديها أي مؤشرٍ على استخدام أدواتها، لكنها ألغت الحسابات ذات الصلة وستحقق بناءً على تحقيق رويترز”.

وأعلن متحدثٌ باسم “NSO” أنه “إذا أظهر تحقيقنا أن هذه الإجراءات قد حدثت بالفعل باستخدام أدوات NSO، فسيتم وقف التعامل مع هذا العميل نهائياً واتخاذ الإجراءات القانونية بحقه”، وأضاف أن المجموعة “ستتعاون أيضاً مع أيِّ سلطةٍ حكوميةٍ ذات صلةٍ، وتقدّم المعلومات الكاملة التي سنتوصل إليها”.

وتقول “NSO” منذ فترةٍ طويلةٍ إنها تبيع منتجاتها “فقط لمسؤولي إنفاذ القانون والمخابرات الحكوميين، مما يساعدهم على مراقبة التهديدات الأمنية”، في حين لا تشارك الشركة بشكلٍ مباشرٍ في عمليات المراقبة.

وفي جويلية الماضي، تم الكشف عن فضيحة تجسس على رؤساء دول وحكومات ومسؤولين حكوميين ووزراء وصحافيين وشخصيات عامة، من خلال برنامج “بيغاسوس” الذي أنتجته وطورته شركة NSO الصهيونية ، واشترته منها حكومات دولٍ عدة في العالم بينها دول عربية كالسعودية والإمارات والمغرب.