الرئيسية / محلي / اختناق مروري بسبب المساحات التجارية بالمحمدية
elmaouid

اختناق مروري بسبب المساحات التجارية بالمحمدية

تدخلت مصالح بلدية المحمدية بالعاصمة لأجل تسوية الإشكال الذي أحدثته الفضاءات التجارية المنتشرة في قلبها، خاصة الاختناق المروري ومعه عرقلة شبه كلية لحركات الزوار الذين لم يجدوا حلا لركن سياراتهم سوى اللجوء إلى الشوارع وحواف الطرقات، في وضع تسبب في نهايات الأسبوع بفوضى لطالما انتهت بالشجارات وتراشق الشتائم.

اضطرت مصالح بلدية المحمدية إلى عقد سلسلة اجتماعات بالتنسيق مع ملاك الفضاءات التجارية المتمركزة في قلب البلدية لإيجاد صيغة لاستيعاب العدد الهائل من الزوار الذين يجدون ضالتهم ضمن هذه المحلات ذي الصيت الكبير والبحث عن حلول لهذه الاشكالية بالنظر إلى افتقارها لحظائر تعفي المقبلين عليها من مشقة البحث عن أماكن الركن التي لطالما تسببت في مغادرتهم دون حتى الولوج إليها لصعوبة إيجاد مساحة أمام الاكتظاظ الذي سبقهم إليها آخرون حرصوا على التواجد باكرا لضمان هذا الأمر، وهو ما لا يتوفر مع نهاية الأسبوع باعتبار أن عشرات الآلاف من السيارات تقبل عليها تلبية لمطالبها خاصة في الأسابيع الأخيرة التي تزامنت فيها والدخول الاجتماعي والمدرسي واقتراب حلول عيد الأضحى، ما يجعل الكثيرين يلجأون إليها لاقتناء مستلزماتهم ضمانا لتوفرها.

وعرضت مصالح بلدية المحمدية فتح حظائر لاستيعاب الكم الهائل من السيارات التي أثرت على السيرورة المرورية بزحفها على الشوارع واستغلال كل مساحة متوفرة، بغية الظفر بفرصة الالتحاق بالمحلات خاصة مجموعة “الربيع” فرع المحمدية، مشددة على إلزامية العمل على ضبط وتنظيم تنقلات زوارها ومواطنيها داخل المحمدية لا سيما بجوار الفضاءات التجارية التي تتمركز غالبيتها بقلب المدينة، بعد الانتشار الرهيب لاختناقات السير نتيجة الركن العشوائي لزوارها وسط الشوارع وإعاقة حركة المرور، سعيا لتخليص المواطنين من معاناة البحث عن مكان للتوقف فيه وزيارة المساحات التجارية الكبرى على غرار سلسلة محلات الربيع “البرنتون” التي تتوفر المحمدية على فرع منها، الذي يستقطب آلاف الزوار يوميا طيلة أيام الأسبوع.