الرئيسية / مجتمع / اختيار شهر الولادة لطفلك يجنبه مرض التصلب المتعدد
elmaouid

اختيار شهر الولادة لطفلك يجنبه مرض التصلب المتعدد

بينت دراسة حديثة أن الشهر الذي يولد فيه الطفل له تأثير واضح على تطوير نظام المناعة لديه، إضافة إلى مدى قدرته على محاربة أمراض المناعة الذاتية، وتوصل العلماء إلى تلك النتيجة في غمار أبحاثهم حول أسباب مرض الاضطرابات العصبية والتصلب المتعدد (أم.أس)، وهو يصيب الخلايا المناعية في الجسم ويدمر الطبقة الواقية للأعصاب. وتظهر أعراض المرض تدريجيًا ليصل إلى أسوأ مراحله وهو عدم قدرة المريض على التحكم بحركة أطرافه فيصاب بالشلل.

 

وأن يكون للشهر الذي يولد فيه الطفل تأثير واضح على تجنب المرض لهو انجاز علمي هام لناحية تحديد أسبابه وسبل الوقاية منه. ورأى العلماء أن الكثير من مرضى الاضطرابات العصبية والتصلب المتعدد ولدوا في فصل الربيع، بينما معدلات المرض كانت أدناها لدى المولودين في شهر نوفمبر، وقدر الباحثون ذلك لسبب عدم حصول الأم أثناء الحمل على مستويات كافية من فيتامين (د) الذي ينتجه الجلد عندما يتعرض لأشعة الشمس لتقوية جهاز المناعة لدى الجنين. فالحمل يمر بأشهر البرد المعتمة، إلى حين موعد الولادة في ماي، بينما تمر الأم في أشهر الصيف المشمسة إلى حين موعد الولادة في الخريف، وهنا تلعب الأشهر دورها في الوقاية من المرض.

وتابع الباحثون 50 طفلاً ولدوا في ماي، و50 آخرين ولدوا في نوفمبر بين عامي 2009 و 2010 وخضعت عينات من دم الحبل السري للتحليل لمعرفة مستوى فيتامين (د) في جسم الجنين وكذلك نوع الخلايا المناعية، فتبين تدني مستوى الفيتامين (د) لدى ولادات ماي وارتفاع مستوى (خلايا- ت) التي تتحول إلى خلايا شاذة تحارب خلايا المناعة الطبيعية وتعيق دورها في مساعدة الجسم على محاربته للأمراض الأساسية وهنا ينهار جهاز المناعة.

الرابط بين تدني مستويات فيتامين (د) والاضطراب المناعي توصل إليه العلماء سابقًا أثناء بحث أثبت ازدياد الاصابة بمرض (إم أس) في صفوف من يعيشون بعيداً عن خط الاستواء، في مناطق تغيب عنها أشعة الشمس لأشهر طويلة. ورغم تلك النتائج، فضّل الباحثون عدم تناول المرضى للمكملات الغذائية من فيتامين (د)، ظنًا منه أنه يحمي خلايا المناعة، وذلك إلى حين استكمال نتائج البحث.