الرئيسية / وطني / ارتفاع عدد الحالات المصابة بداء الكوليرا إلى 51 حالة… وزارة الفلاحة تطمئن الجزائريين بسلامة الخضر والفواكه
elmaouid

ارتفاع عدد الحالات المصابة بداء الكوليرا إلى 51 حالة… وزارة الفلاحة تطمئن الجزائريين بسلامة الخضر والفواكه

الجزائر- سجلت وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات وعبر التحاليل التي يقوم بها معهد باستور عن ارتفاع حالات المصابين بالكوليرا الى 51 حالة، يأتي هذا في وقت استبعدت  وزارة الفلاحة انتشار الداء عن طريق الخضر

والفواكه.

وعلى الرغم من تطمينات وزارة الصحة بالتحكم في داء الكوليرا والقضاء عليه خلال الأيام القليلة القادمة، إلا أن عديد المواطنين لازالوا متخوفين من هذا المرض ما خلق ضغطا كبيرا في عديد المستشفيات، على غرار مستشفى القطار، الذي يستقبل أعدادا كبيرة من المواطنين هذه الأيام تراودهم شكوك بالإصابة بالداء، وهذا مع تزايد عدد الحالات المسجلة  إلى 51حالة. علما أنه سجل   161 حالة مشتبه بإصابتها بداء الكوليرا،  منهم من لا يزالون يتلقون العلاج بمستشفى بوفاريك بالبليدة والقطار بالعاصمة، فيما غادر 54  شخصا المستشفى بعد تلقيهم العلاج اللازم.

وصرح في هذا الصدد المسؤول الأول لمعهد باستور زوبير حراث أن تحاليل الـ 10 حالات المشتبه بإصابتها بوباء الكوليرا  والتي كانت معلقة أظهرت، الإثنين،  بأن 8 منها نتائجها سلبية سيغادر أصحابها كل من مستشفى القطار بالعاصمة وبوفاريك فيما لاتزال حالتان تحت التشخيص، ليصل عدد المصابين بهذا المرض إلى 51 شخصا.

هذا فيما طمأنت وزارة الفلاحة والتنمية المحلية والصيد البحري، المواطنين حول نوعية الفواكه والخضار المنتجة في الجزائر، باعتبارها مراقبة، داعية بذلك المستهلكين مراعاة متطلبات النظافة، وهي غسل الفواكه والخضروات قبل الاستهلاك.

وأكدت وزارة الفلاحة في بيان لها أن مياه الري التي تمتصها النباتات لا تشكل خطرا على المنتجات الزراعية والفواكه والخضروات و ليست بيئة لتطور وباء الكوليرا، وعلاوة على ذلك، فإن دوائر وزارة الفلاحة والتنمية الريفية، من خلال توجيهات الوزارة، حُشدت على المستويين المركزي والمحلي لضمان الرصد الدقيق للحالة.

وفيما يتعلق بقضية مياه الصرف الصحي الخام، أكدت الوزارة أن الإدارات المعنية في القطاعات على المستوى المحلي، تتصدى دائما لهذا النوع من الممارسة وتطبق في هذه الحالة الإجراءات القانونية، ومضبوطات معدات الري والتدمير المنهجي للمحاصيل.

وأوضحت أن عمليات السقي بمياه الصرف  الصحي لم تسجل نهائيا هذه السنة بعد فرض إجراءات قانونية ردعية ضد الفلاحين الذين يستخدمون مياه الصرف الصحي، في حين أكدت أن مياه الري لا تشكل خطرا حتى في حال كان بها مرض.

ولتفادي الخوف نهائيا من انتقال العدوى دعت الوزارة  المستهلكين إلى التزام متطلبات النظافة، وهي غسل الفواكه والخضروات قبل الاستهلاك، ، واستعمال مواد النظافة الفعالة على غرار ماء الجافيل، مطمئنة أن الخضر والفواكه المنتجة في كل ولايات الوطن لا خوف منها وهي سليمة وصالحة للاستهلاك.

وأوضح المصدر أن “وزارة الفلاحة والتنمية الريفية وجهت تعليمات إلى كل المسؤولين المحليين على مستوى الولايات لمتابعة الوضع بشكل دقيق “.