الرئيسية / دولي / ازمة دبلوماسية تلوح في افق علاقات تونس بالاليزيه
elmaouid

ازمة دبلوماسية تلوح في افق علاقات تونس بالاليزيه

أعلنت السفارة الفرنسية في تونس أنها ستقدم الدعم إلى الحكومة التونسية، لتعزيز الديموقراطية ودفع جهود التنمية والنمو الاقتصادي وذلك إثر تصريحات مثيرة للجدل للسفير الفرنسي الجديد أوليفييه بوافر دارفور اعتبر فيها أن تونس من البلدان المصدرة للإرهابيين.

وأوضحت السفارة الفرنسية في بيان لها أن سفيرها في تونس أوضح حرص فرنسا على أمن الرعايا الفرنسيين وذلك في معرض رده على سؤال يتعلق بالمناخ الأمني في تونس، مشددةً على أن أمن الرعايا الفرنسيين في تونس تسهر عليه بشكل مستمر، السلطات التونسية.وعاد الجدل في تونس حول مهام السفير الفرنسي ودور الحكومة الفرنسية في البلاد التي تشهد انتقالاً ديموقراطياً منذ 5 سنوات، بعد التصريحات التي أطلقها السفير الفرنسي الجديد مفادها أن تونس من البلدان المصدرة للإرهابيين وأن أولوياته على رأس السفارة ستكون أمنية أساساً من أجل حماية الرعايا الفرنسيين المقيمين في تونس.واعتبر نشطاء ومراقبون أن تصريحات السفير الفرنسي حملت اعتداء على سيادة تونس بخاصة باتهامها بتصدير إرهابيين الى بؤر التوتر، وسط مطالبات للديبلوماسية باتخاذ موقف تجاه تصريحات السفير وقالت السفارة الفرنسية أن السفير الجديد سيتولى فور تسلمه مهامه، إعداد ندوة دولية بعنوان “تونس 2020″، التي تُنظَّم بالتعاون بين تونس وفرنسا وستمكن من حشد مزيد من الدعم الدولي للحكومة التونسية، كما سيحضّر لانعقاد الدورة الأولى للمجلس التونسي – الفرنسي للحوار السياسي رفيع المستوى.ووفق بيان السفارة، فإن أوليفيي بوافر دارفور تطرق، في حوار له قبل تقديم أوراق اعتماده سفيراً لفرنسا في تونس، إلى جهود دعم الديموقراطية في تونس وتعزيز الشراكة الاقتصادية ودفع جهود التنمية والتعاون في المجالين الثقافي والتعليمي.