الرئيسية / مجتمع / استشارات طبية.. أعاني من صداع يتغير موضعه جعلني في حيرة من أمري؟

استشارات طبية.. أعاني من صداع يتغير موضعه جعلني في حيرة من أمري؟

السؤال

أعاني من صداع، بصراحة جعلني في حيرة من أمري، أحيانا أو أكثر الوقت يكون خلف الرأس؛ يعني: ما بين الرأس والرقبة من الخلف، وأحيانا إذا أمسكت بمكان الألم يذهب إلى بداية الرأس فوق الجبهة، وأحيانا أقرأ القرآن فيذهب.

 

وكذلك عندما يأتيني هذا الألم يجعلني أحس بغثيان؟

 

الجواب

 

إن الآلام في أعلى الرقبة معظمها يكون بسبب الشد العضلي في أعلى الرقبة، ومعظمه يكون: إما بسبب وضعيات معينة للرقبة كالانحناء الطويل أثناء العمل على الكمبيوتر، أو أي عمل آخر يتطلب الانحناء للأمام، وكذلك إن كان هناك رض سابق على الرقبة، أو الضغوطات النفسية والقلق.

وكل هذه الأمور يمكن أن تؤدي إلى تقلص عضلات الرقبة، سواء في طرف واحد، أو في طرفين؛ وهذا يؤدي إلى الإحساس بألم في أعلى الرقبة، وقد يمتد إلى الأعلى؛ أي إلى أعلى الرأس، ويسبب أيضا ألما في جبهة الرأس من الأمام.

وعندك قد يكون له علاقة مع الإجهاد، وعندما ترتاح مع قراءة القرآن فإن هذا التقلص يخف؛ لأن هناك -كما ذكرنا- عوامل نفسية أيضا تتدخل في الموضوع، وتسبب زيادة في تقلص العضلات.

وبالفحص الطبي يمكن التأكد من ذلك، فيكون هناك شد وتقلص في عضلات الرقبة، وتزيد الآلام في حركات معينة.

والعلاج يتم بوضع كمادات ساخنة على الرقبة، وبتجنب الوضعيات التي تسبب الآلام، وتناول المسكنات.

إن كان الغثيان في الصباح، أو في حال وجود الآلام أيضا في الصباح؛ فإنه يفضل إجراء صورة مقطعية للرأس.

د/ عمر. ش