الرئيسية / مجتمع / استشارات طبية…إرهاق مستمر وضغط دم منخفض فما سبب ذلك؟
elmaouid

استشارات طبية…إرهاق مستمر وضغط دم منخفض فما سبب ذلك؟

السؤال:

أعاني من التعب من أقل مجهود، ومن الضغط المنخفض، وأشعر أن صوت ضربات قلبي عالية في أوقات كثيرة، وأشعر بدقات في يدي وأصابعي، وأشعر بشيء يشبه تنميلًا أو كهرباء في ذراعي اليسرى، مع الشعور بالغثيان، وما يشبه الدوخة، لكني لا أدوخ فعلًا، وهذا يحدث منذ سبع سنوات، وكنت أحاول أخذ “…” فترة و”…” فترة، وأخيرًا أخذت “…” فأرتاح لفترة ثم يعود التعب مرة أخرى.

آخر سنتين تقريبًا ظهر لي شعر زائد غير مرغوب فيه في أماكن من جسمي، ومعظمه رقيق، والقليل منه سميك أسود، لكن ما طمأنني أن دورتي منتظمة وقست الضغط وأنا واقفة، وكان أزيد بخمسة عنه وأنا جالسة، ورسم القلب سليم، وعملت أشعة للغدة الدرقية وكانت طبيعية، ووزني زائد منذ الصغر حتى الآن، وزدت في الفترة الأخيرة.

المشكلة أني لإكمال صيام السنتين استعملت مرتين تقريبًا حبوب “…” لتأخير الدورة 10 أيام، فهل لها علاقة بالشعر؟ وأول مرة استخدمتها كان هناك شعرتان على ذقني فقط، والعام الذي يليه طلع شعر على بطني وصدري واستعملتها.

ما رأيكم؟

 

ليلى. س

الجواب

 

هناك عدة أمور يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار، فعندك نقص بسيط في نشاط الغدة الدرقية، وهذا ما تم علاجه ب”…”، إلا أن هناك أيضًا مشكلة انخفاض الضغط، والإعياء، وارتفاع سرعة ترسب الدم، فهذه تحتاج للبحث.

يمكن لنقص نشاط الغدة الكظرية أن يسبب انخفاضًا في الضغط، ويمكن أيضًا أن يترافق مع نقص نشاط الغدة الدرقية، وفي هذه الحالة فإن الجسم يشكل مضادات ضد الغدة الدرقية، وضد الغدة الكظرية، ويكون هناك ارتفاع في سرعة الترسب.

على كل حال: إن سرعة ترسب الدم يمكن أن ترتفع لأسباب كثيرة جدًّا، منها: أي التهاب في الجسم – كالتهاب اللوز، أو التهاب المسالك البولية – إلا أنه إن لم يكن هناك أي التهاب في ذلك الوقت، فإن الأمراض التي يكون فيها تشكيل مضادات في الجسم ضد أنسجته – وتسمى بأمراض المناعة الذاتية قد ترفع سرعة الترسب، لذا يفضل مراجعة طبيب مختص بأمراض الغدد لإجراء تحاليل للغدة الكظرية.

أما عن تكيس المبيض: فإن الأعراض الشائعة لمتلازمة تكيس المبايض هي:

– انقطاع الدورة أو عدم انتظامها، أو أن تكون خفيفة، أو تغيب فترة الحيض.

– عدم الإنجاب الناتج عمومًا عن اللاإباضة المزمنة – عدم وجود الإباضة -.

– زيادة شعر الجسم المفرطة – وعادة في نمط الذكور – التي تؤثر على الوجه والصدر والساقين.

– تساقط الشعر من الرأس، يبدو الشعر رقيقًا في أعلى الرأس.

– حب الشباب، والتهاب الجلد الدهني.

– البدانة أو زيادة الوزن، فواحدة من كل امرأتين مصابتين بتكيس المبايض تعاني من السمنة المفرطة.

– الاكتئاب.

– تعمق الصوت.

والتشخيص يكون بعمل صورة بالأمواج فوق الصوتية للمبايض، وعمل تحليل لنسبة الهرمون الذكري وهرمون LH.

على كل حال: عند زيارتك لطبيب الغدد فإنه يمكن إن شك بوجود تكيس في المبايض – أن يجري التحاليل اللازمة، والإجراءات الاستقصائية الأخرى.

 

د/ عمر. ش