الرئيسية / مجتمع / استشارات طبية : ارتفاع الضغط.. هل له علاقة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن؟
elmaouid

استشارات طبية : ارتفاع الضغط.. هل له علاقة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن؟

السؤال

والدي عمره 55 عاما، منذ فترة طويلة وهو يشتكي دائماً من ألم خلف الرأس، واتضح أن لديه ارتفاعاً في الضغط، وقد وصل لديه الضغط إلى 23، وأحيانا ينزل إلى 20 و 17، ومع أنه أخذ العلاج اللازم لارتفاع الضغط إلا أن

العلاج لم يفد، ولم ينزل الضغط أبداً، وعند مراجعة أحد الأطباء قال له بأن سبب الإرتفاع الدائم للضغط هو التهاب الجيوب الأنفية المزمن، وهو السبب الرئيسي لارتفاع ضغط الدم الذي لا ينزل، ونصحه بإجراء عملية جراحية لإزالة الجيوب، فهل للجيوب هذا الأثر؟ وهل هناك تأثير على إزالة الجيوب الأنفية؟

 

هشام .ط

 

الجواب

هناك دراسة أُجريت في كندا، ووجد فيها أن هناك علاقة لالتهاب الجيوب مع ارتفاع الضغط فقط عند النساء، ومن ناحيةٍ أخرى فقد يكون هناك عامل آخر، وهو أن أدوية الجيوب قد تحتوي على أدوية مضادة للإحتقان، وهذه قد ترفع الضغط.

إن من الصعب معرفة إن كان السبب عدم انضباط الضغط عند والدك له علاقة مع التهاب الجيوب المزمن، إلا أن ضغطه مرتفع، ويجب التركيز على الضغط نفسه، ومعرفة إن كان هناك سبب آخر، مثل تضيق شرايين الكلية أو عوامل أخرى، وفي كثير من الأحيان وبعد استبعاد أي سبب لارتفاع الضغط، فإنه قد يحتاج المريض لأكثر من دواء للتحكم في الضغط، وقد يلزم اثنين أو ثلاثة أو أربعة أدوية من مجموعات مختلفة من أدوية الضغط للتحكم بالضغط، وإن استمر مرتفعاً فقد يؤدي إلى مضاعفات، مثل جلطة القلب أو الدماغ أو تأثر وظيفة الكلية.

أرى أن تراجعوا طبيب قلب أو طبيب أمراض باطنية للتحكم في الضغط أولاً، فحتى لو كان التهاب الجيوب له علاقة، فلا أعتقد أنه سيؤدي إلى مثل هذا الإرتفاع، ومن ناحيةٍ أخرى إن كان هناك التهاب جيوب مزمن، فيجب عرضه على أخصائي الأنف، وإجراء الصور اللازمة، فإن كان هناك حاجة لإجراء عملية فيفضل عملها أيضاً.