الرئيسية / مجتمع / استشارات طبية…هل لأشعة التلفاز والهاتف المحمول أثر خطير على الدماغ؟
elmaouid

استشارات طبية…هل لأشعة التلفاز والهاتف المحمول أثر خطير على الدماغ؟

 السؤال

سمعت أن التلفاز القديم ليس بلازما يطلق أشعة خطيرة تؤثر على الدماغ، مثل الإشعاعات الكهرومغناطيسية، هل هذا صحيح؟ وما الأقوى على الدماغ: أشعة التلفاز أم الهاتف المحمول؟ أم لهما نفس التردد؟

السؤال الثاني: هل التوهم بمرض السرطان -لا قدر الله- أو الوسوسة به لمدة طويلة يمكن أن ينشأ عنه المرض حقا في المستقبل ؟

 

سليم .غ

الجواب

 

هناك فرق بين الأشعة الصادرة عن التلفاز والهاتف الخلوي، وأجهزة الأشعة في المطارات والعصا الكهربائية الخاصة بالكشف على المعادن، فلا ضرر -إن شاء الله- وتسمى تلك الأشعة الصادرة بالموجات الكهرومغناطيسية، وتتميز تلك الموجات بضعف التردد، وقصر الموجة الناتجة، وقلة الطاقة المنبعثة منها، وأنها لا تخترق جسم الإنسان؛ وبالتالي لا ضرر يذكر على الإنسان منها إن شاء الله.

والأشعة السينية تتميز بقصر الطاقة وزيادة التردد، وانبعاث طاقة قوية تخترق الخلايا حسب تفاصيلها، ولذلك تظهر صور العظام مختلفة عن الأنسجة المحيطة بها، ولا ضرر منها طالما لم يتم التعرض لها إلا عند الضرورة.

وعموما لم يتفق العلماء على كمية الضرر الناتجة عن تلك الموجات، ويدخل في تلك التباينات أمور اقتصادية، ومنافسة بين الشركات بعضها بعضا، والأفضل عدم التعرض المباشر خصوصا لأشعة الهاتف الجوال، وبالأخص أثناء النوم، وعدم إجراء مكالمات طويلة، بل يجب اختصار المكالمات قدر المستطاع.

وفيما يخص مرض السرطان، فلا ينتقل هذا المرض بالتوهم، بل هناك جينات وراثية، وتأثير بيئي، ومواد كيميائية تؤدي إلى السرطان، مثل علاقة التدخين بسرطان الرئة، ولا يمكن إغفال حالة التوتر والانفعال المستمر، فقد تؤثر تلك الحالة على حيوية الخلايا؛ مما يؤدي إلى تقوية تأثير العوامل السابقة ويهيئ الجسم للأمراض، ومن هنا يأتي الإيمان والاعتقاد لجعل حياة الإنسان في أفضل حالاتها.

 

د/ عمر. ش