الرئيسية / وطني /  استفادة أكثر من 14 ألف  مستخدم شرطة من التكوين في إطار الترقية إلى رتبة أعلى
elmaouid

 استفادة أكثر من 14 ألف  مستخدم شرطة من التكوين في إطار الترقية إلى رتبة أعلى

الجزائر- ستشهد السنة الحالية انطلاق 98 دورة تدريبية متخصصة بالمعهد الوطني للشرطة الجنائية والمدرسة العليا للشرطة وبعض مراكز التكوين في مجالات الضبظ القضائي، الشرطة العلمية والتقنية وحقوق الإنسان، وكذا مكافحة الهجرة غير الشرعية والمانجمنت. كما سيستفيد خلال هذه السنة -بحسب المصدر ذاته-14500 مستخدم شرطة من التكوين في إطار الترقية إلى رتبة أعلى.

أكد المدير العام للأمن الوطني اللواء عبد الغني هامل بالعاصمة أن مستوى الاحترافية الذي بلغه جهاز الأمن الوطني هو ثمرة من الثمرات التي حققتها المنظومة التكوينية التي عرفت إعادة نظر جوهرية في المقررات والرؤية الجديدة لمسائل التعليم والتدريب.

وقال اللواء هامل في كلمة ألقاها خلال اشرافه على انطلاق السنة الدراسية 2016/2017 بمدرسة الشرطة بالدار البيضاء: إن مستوى الاحترافية الذي بلغه جهاز الامن الوطني يعد من الثمرات التي حققتها المنظومة التكوينية التي عرفت إعادة نظر جوهرية في المقررات والرؤية الجديدة لمسائل التعليم والتدريب، حيث حاكت الواقع ورافقت متطلبات المجتمع في ظل التحديات الأمنية الراهنة،   وهو الأمر-كما قال-الذي انعكس بامتياز في إبرازا قدرات هيئات التعليم والمدراس للأمن الوطني الذين أظهروا المستوى الرفيع في التكفل بالتدريب التخصصي ورفع أداء المستخدمين في كل مجالات الشرطة.

واعتبر المسؤول ذاته هيئات التعليم والمدارس للأمن الوطني منارات علم ومعرفة وفضاءات لتلقين الممارسات الحسنة في مجال إنفاذ القانون في ظل احترام قوانين الجمهورية وحقوق الانسان.

وبعد أن توجه بأسمى عبارات الشكر والتقدير والعرفان لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة على الرعاية التي يوليها لجهاز الأمن الوطني، أكد أنه بفضل تنفيذ التوجيهات السديدة لرئيس الجمهورية عرف الجهاز مكانة مرموقة على المستوى الوطني والدولي.

كما توجه  المسؤول نفسه  بتشكراته إلى الوزير الأول ووزير الداخلية والجماعات المحلية نظير الدعم اللامحدود لقطاع الأمن الوطني.

وذكر اللواء هامل أن السنة الدراسية التي أشرف على انطلاقها ستجرى على مستوى 14 مدرسة للشرطة موزعة عبر كافة التراب الوطني.

في ختام كلمته دعا المدير العام للأمن الوطني الجميع إلى ضرورة التحلي بالانضباط والمثابرة والجدية في تحصيل المعارف والمهارات، حتى يكونوا -كما قال- قادرين على أداء مهامهم النبيلة لحماية المواطن وأمن ممتلكاته .

وقد شكل موضوع الذاكرة الوطنية الدرس النموذجي الأول للسنة الدراسية الجديدة الذي ألقاه الدكتور لحسن زغيدي على طلبة مدرسة الشرطة بالدار البيضاء وتابعه طلاب جميع مدارس الشرطة عبر تقنية الفيديو عن بعد.