الرئيسية / مجتمع / استكشاف الصلة بين أمراض اللثة وصحة القلب

استكشاف الصلة بين أمراض اللثة وصحة القلب

يعاني نحو ثلثي الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 65 عاماً من أمراض اللثة، المعروفة رسمياً باسم “أمراض دواعم الأسنان”، وتبدأ المشكلة عندما تتراكم لويحة ترسبات، وهي طبقة لزجة من البكتيريا والطعام، حول الأسنان. وخلال المراحل الأولى من التهاب اللثة، يمكن أن تنزف اللثة المتهيجة بسهولة. وحال تركها دونما علاج، يمكن أن تتفاقم أمراض اللثة. وفي أكثر صورها حدة، يمكن أن تتسبب في ارتخاء الأسنان وتساقطها.

ومقارنة بالأشخاص الذين يتمتعون بلثة صحية، فإن الأشخاص المصابين بأمراض دواعم الأسنان أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية بمقدار الضعف. وربما تفسر بعض جوانب هذه العلاقة أيضاً بعض عوامل الخطر المشتركة – بما في ذلك التدخين، والنظام الغذائي غير الصحي، أو عدم القدرة على الحصول على الرعاية الصحية ورعاية الأسنان.

ومع ذلك، يبدو أن بعض الالتهابات البكتيرية والفيروسية تزيد خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية. وثمة دلائل متزايدة تشير إلى أن البكتيريا والالتهابات قد تكون أساس الصلة بين الفم والقلب.

في هذا الصدد، أوضح د. تيان جيانغ، اختصاصي تعويضات الأسنان في قسم صحة الفم وعلم الأوبئة بكلية طب الأسنان في جامعة هارفارد، أن: “الفم يشكل بوابة إلى باقي الجسد، لذا فإنه من غير المثير للدهشة أن تؤثر صحة الفم على مجمل حالتك الصحية والعكس صحيح”. وأضاف أنه توجد مئات الأنواع المختلفة من البكتيريا على نحو طبيعي داخل الفم. ويفرز البعض منها، والذي يتغذى على السكريات، أحماضاً تتسبب في تكسير الطبقة الخارجية للأسنان، الأمر الذي يتسبب في تسوسها.

وأضاف د. جيانغ أن الأنواع الأخرى من البكتيريا تشكل اللويحات المترسبة التي – إذا لم تجر إزالتها عن طريق التنظيف المنتظم بالفرشاة والخيط – تتصلب وتتحول إلى جير الأسنان. فقط من خلال تنظيف الأسنان المحترف يمكن التخلص من هذه الرواسب الصلبة المتكلسة.

انطلاق البكتيريا

يمكن للبكتيريا المسؤولة عن أمراض اللثة أن تنتقل إلى الأوعية الدموية في جميع أنحاء الجسم. في الواقع، جرى العثور على بكتيريا دواعم الأسنان بعيداً عن الفم، وذلك في الحطام الدهني (المسبب لحالة تصلب الشرايين) الذي يسد الشرايين، وداخل جلطات الدم لدى الأشخاص الذين عانوا من نوبات قلبية.

في هذا السياق، أوضح د. جيانغ أنه: “في كل من أمراض اللثة والقلب، نجد البكتيريا في أماكن لا يفترض وجودها فيها”. وتحفز استجابة الجسم المناعية تجاه هذه البكتيريا الموجودة في غير محلها، تدفق خلايا الدم البيضاء. وقد يؤدي الالتهاب الناجم عن ذلك إلى حدوث جلطات صغيرة ويسبب نوبة قلبية أو سكتة دماغية.

علاوة على ذلك، فإن العديد من العوامل المرتبطة بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب – مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والسمنة – جميعها، أكثر شيوعاً لدى الأشخاص المصابين بأمراض اللثة، وفقاً لمراجعة نشرت عام 2021 حول صحة الفم وأمراض القلب والأوعية الدموية في المجلة الأمريكية لأمراض القلب الوقائية.

وتتمثل إحدى طرق علاج أمراض اللثة في أن يستخدم أطباء الأسنان واختصاصيو الصحة العامة أدوات تقشير يدوية أو أجهزة الموجات فوق الصوتية لكشط الجير فوق وأسفل خط اللثة. ويطلق على عملية التنظيف العميقة هذه التقشير وكشط الجذر، وهي أكثر شمولاً عن عملية التنظيف التي تجري مرتين سنوياً التي عادة ما يحصل عليها الأشخاص على يد طبيب الأسنان. وفي حين أن علاج أمراض اللثة قد يساعد في خفض مستويات علامات الالتهاب في مجرى الدم، فإن هناك أدلة محدودة على أنه يمكن أن يقلل النوبات القلبية أو مشاكل القلب والأوعية الدموية الأخرى.

وقاية اللثة

للوقاية من أمراض اللثة، يعد التنظيف بالفرشاة والخيط يومياً أمراً ضرورياً ـ ويمكنهما كبح التهاب اللثة قبل أن يتفاقم. إذا توقفت عن استخدام الخيط، فقد تلاحظ نزيفاً بسيطاً عندما تبدأ في استخدامه من جديد، حسب ما شرح د. جيانغ. عندما يحدث ذلك، يشعر البعض بالقلق ويتوقفون عن تنظيف الأسنان بالخيط، لكن د. جيانغ ينصح بتجنب القلق والعودة إلى هذه العادة، ومن المحتمل أن يتحسن الوضع ويتضاءل النزيف في غضون أيام قليلة. إذا لم يحدث ذلك، ولاحظت علامات أخرى لأمراض اللثة، ينبغي تحديد موعد مع طبيب الأسنان.

وأكد د. جيانغ أن اتباع نظام غذائي صحي يمكن أن يساعد كذلك على هذا الصعيد. ويعرف معظم الناس أن الحلوى الصلبة أو اللزجة تؤدي إلى تسوس الأسنان. كما أنه في الوقت ذاته تغذي المشروبات السكرية، مثل المشروبات الغازية (خاصة إذا كنت تشربها طوال اليوم) البكتيريا التي تسبب تسوس الأسنان وأمراض اللثة. وقال د. جيانغ: “هذا صحيح كذلك بالنسبة للكربوهيدرات المكررة التي تلتصق بالأسنان، مثل البسكويت والخبز المصنوع من الدقيق الأبيض”.

بجانب ذلك، يرتبط النظام الغذائي السكري بحد ذاته بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

أعراض أمراض اللثة

>إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض، ربما تكون مصاباً بأمراض اللثة:

– تورم اللثة أو احمرارها أو الشعور بألم فيها

– نزف اللثة بسهولة

– وجود صديد بين الأسنان واللثة

– رائحة الفم الكريهة

– تراكم رواسب صلبة صفراء أو بنية اللون على طول خط اللثة

– تحرك الأسنان بعيداً عن بعضها البعض أو تقلقلها من مكانها.

– تركيبات الأسنان لم تعد متوافقة بشكل جيد مع مكانها في الفم.