الرئيسية / وطني / استوردت ما قيمته 2.7 مليار دولار في 2016….. الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من القمح
elmaouid

استوردت ما قيمته 2.7 مليار دولار في 2016….. الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من القمح

الجزائر- طرح الديوان المهني الجزائري للحبوب مناقصة عالمية لشراء 50 ألف طن من القمح الصلب.

وأفاد تجار أوروبيون، لوكالة رويترز، أن الكميات الواردة اسمية وأن المناقصة تغلق في 28 من مارس، كما تطلب الجزائر القمح الصلد للتوريد في النصف الثاني من ماي.

وبحسب المعتاد، تكون الكميات في مناقصات الجزائر اسمية على أن تشتري أكثر من الكميات الأصلية المطلوبة.

وقدرت واردات الجزائر من القمح في 2016 بـ2.71 مليار دولار، مقابل 3.43 مليار دولار في 2015، مسجلة بذلك تراجعا قدر بـ720 مليون دولار أي بما نسبته 21.02 بالمائة.

وبلغت القيمة الموردة 13.22 مليون طن، مقابل 13.68 مليون طن في 2015، وذلك وفقا لأرقام مركز الإحصاءات التابع للجمارك الجزائرية. وتراجعت فاتورة استيراد القمح اللين والصلب التي تمثل 65 بالمائة من واردات الحبوب إلى 1.79 مليار دولار، خلال سنة 2016، مقابل 2.39 مليار دولار سنة 2015، بتناقص نسبته 25.3 بالمائة لكميات تقدر بـ8.22 ملايين طن مقابل 8.5 ملايين طن.

وعن أصناف القمح، انخفضت فاتورة استيراد القمح اللين إلى 1.24 مليار دولار مقابل 1.61 مليار دولار، لاستيراد كميات انخفضت إلى 6.43 مليون طن مقابل 6.74 مليون طن في 2015.

وتوقع مجلس الحبوب العالمي، في فيفري الماضي، أن تشهد دول شمال إفريقيا ومنها مصر والجزائر، والتي تعتمد على واردات القمح الأجنبى، زيادة بنسبة 25 بالمائة في مستوى إنتاج محصولهما المحلي هذا العام، إذا جاءت معدلات الطقس معتدلة كما هو متوقع.

وذكرت شركة “أغرى سورز” البحثية في شيكاغو، أن هذه التنبؤات قد تخفض واردات المنطقة إلى مستوى قياسي لتصل إلى أدنى مستوياتها في ثلاث سنوات.

وقالت وكالة أنباء “بلومبرغ” إن هذه التوقعات جاءت في الوقت الذى تراجع  معدل الطلب العالمي على القمح إلى جانب ارتفاع الإنتاج بوتيرة أسرع، وانخفاض الأسعار للسنة الرابعة على التوالي.

وأضافت أنه بعد الجفاف الذي شهدته منطقة شمال إفريقيا، والذي أضر بإنتاج المحاصيل المحلية العام الماضي، فإن المطر ودرجة الحرارة المعتدلة ستساعدان على زيادة المحصول الموسم الحالي.

وأوضحت تقديرات منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، أن منطقة شمال إفريقيا ستشهد مستويات إنتاج قمح تتراوح بين جيدة وممتازة بناءً على توقعات الطقس.

وأعلنت وزارة الزراعة الأمريكية، أن الطقس الرطب قد يدع الظروف مواتية في المغرب والجزائر وتونس.

وكشفت بيانات منظمة الأغذية والزراعة، أن الواردات تسد أكثر من 40 بالمائة من الطلب على القمح في مصر والمغرب، في حين أن تونس والجزائر تعتمدان على الواردات بنسبة 60 بالمائة، وترتفع الإمدادات الأجنبية في ليبيا أكثر من هذه المستويات.

وأوضحت وزارة الزراعة الأمريكية أن الدول الخمس الواقعة في شمال إفريقيا ستستورد رقماً قياسياً يبلغ 28.6 مليون طن في السنة التي تنتهي 30 ماي المقبل لتسجل زيادة للعام الرابع على التوالي.