الرئيسية / ثقافي / اعترافا له بمشواره المتميز والتزامه بخدمة السينما الجزائرية… تنصيب المخرج عمار تريبش على رأس مهرجان الفيلم الأمازيغي
elmaouid

اعترافا له بمشواره المتميز والتزامه بخدمة السينما الجزائرية… تنصيب المخرج عمار تريبش على رأس مهرجان الفيلم الأمازيغي

نصب المخرج عمار تريبش بتيزي وزو كمحافظ للمهرجان الثقافي للفيلم الأمازيغي خلفا لمحيوت فريدي الذي شغل المنصب منذ 2015، وذلك خلال حفل جرى بالمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية.

وكان المخرج تريبش قد عيّن، السبت الفارط، من طرف وزير الثقافة عز الدين ميهوبي “اعترافا له بمشواره المتميز والتزامه بخدمة السينما الجزائرية واقتناعه بجعل الأمازيغية عنصرا أساسيا في الهوية الوطنية”.

وتهدف هذه الخطوة “لإعطاء نفس جديد للمهرجان الذي يساهم في ترقية الثقافة و الهوية الأمازيغية”، حسب ما ذكرته بالمناسبة السيدة بن شيخ زهية، مديرة تطوير

وترقية الفنون بوزارة الثقافة.

وصرح السيد تربيش أنه يسعى إلى “تأسيس عمل جماعي ووضع خبرته وتجربته خدمة لنجاح هذا المهرجان”، مؤكدا على “ضرورة إيجاد مصادر مهنية إضافية تمنح لهذا المهرجان إضافة، وتضمن استمراريته من خلال تطوير التكوين السينمائي الذي لا يشغل المكانة التي يستحقها في السينما الوطنية”.

وقد اختير هذا الجانب كمحور أساسي في الطبعة الـ 17 لهذا المهرجان الذي حدد تاريخ الثلاثاء 20 نوفمبر كآخر أجل لإيداع الأعمال، والذي خصص لتخليد ذكرى الفنان المرحوم جمال علام الذي وافته المنية في 15 سبتمبر الفارط بباريس.

ولد عمار تريبش في سنة 1953 ببوغني (38 كلم جنوب غرب تيزي وزو) وكان من الجيل الأول لمخرجي الإذاعة والتلفزيون الجزائري ويحمل في مشواره عدة حصص و وثائقيات وأفلام للأطفال (الطفولة بين النصوص والتطبيق في سنة 1979 والتلوث في سنة 1982…).

وأخرج عدة أفلام طويلة من بينها “عايلة كي الناس” مع فتيحة بربار وعثمان عريوات في سنة 1990 و”امرأتان” مع بهية راشدي وعثمان عريوات في سنة 1991، بالإضافة إلى عدة مسلسلات تلفزيونية لفائدة التلفزيون الجزائري.