الرئيسية / رياضي / الأرجنتين – فرنسا… نهائي حلم البحث عن النجمة الثالثة

مونديال قطر

الأرجنتين – فرنسا… نهائي حلم البحث عن النجمة الثالثة

عناوين كثيرة تُطلق على النهائي المرتقب لكأس العالم 2022، مساء الأحد، بين الأرجنتين وفرنسا، من “نهائي الحلم” إلى “مباراة الثأر”.. لكن الأكيد أن المواجهة ستكون صراعًا بين جيلين، الأول لخواتيم مسيرة ليونيل ميسي والثاني لبداية عهد سيطرة كيليان مبابي.

“الآن الكأس”.. هكذا قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لـ “الديوك” بعد الفوز على المغرب (2-0) في نصف النهائي، وبلوغ المباراة النهائية الثانية تواليًا، في مسعى إلى لقب ثان تواليًا أيضًا يدخلهم التاريخ بعد 60 عامًا من الإنجاز الإيطالي.

ولا يمكن لأحد أن يجزم بالنتيجة، فمن يرجّح فوز الفرنسيين المدججين بهجوم قوي وسريع وفتاك مع النجم كيليان مبابي، يقابلهم آخرون بدفاع “الجرينتا” الأرجنتينية بقيادة البرغوث الذي يريد أن يتوّج مسيرته باللقب الوحيد الغائب عن خزائنه الفيّاضة، ليحفر اسمه إلى الأبد في كتاب الأساطير.

ويقول هداف مونديال 1978 ماريو كمبيس لفرانس برس: “يصعب تحديد الأفضل، هي بنسبة 50-50.. تحسّن الأرجنتين لا يعني شيئًا. سكالوني وجد التشكيلة المثالية، تلك التي تملك كل شيء”.

وتابع: “وجد اكتشافي المونديال إنسو فرنانديس وخوليان ألفاريس. يبدو لي ان فرنسا تراجعت أمام المغرب (في نصف النهائي). تركت الاستحواذ بنسبة 70% معظم الوقت. ستكون مباراة متوازنة ولا يمكننا القول إذا سيكون ميسي الأفضل أم مبابي”.

لكن في النزال على اللقب، هناك معركة ثانية بين ميسي ومبابي، وهي السباق إلى الحذاء الذهبي وهما يملكان عدد الأهداف نفسه (5) في عدد المباريات نفسها (6)، وستكون المباراة السابعة حاسمة في كل شيء.

ويشكّل الفوز بجائزة الهداف واللقب العالمي دفعًا هائلاً لأي منهما في السباق على الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم، حيث يسعى ميسي عن 35 عامًا إلى نيلها للمرة الثامنة في مسيرته الأسطورية، فيما يبحث مبابي (23 عامًا) عن الانضمام الى نادي الفائزين بها للمرة الأولى.

بعد أكثر من 4 أعوام بقليل (نتيجة إقامة المونديال نهاية العام عوضًا عن فصل الصيف)، يتجدد الموعد بين المنتخبين الأحد على ملعب لوسيل.

وبعدما تخلص من عقدة الفشل في إحراز الألقاب مع المنتخب الوطني بتتويجه بطلاً لبطولة كوبا أميركا 2021، يسعى ميسي إلى إنهاء مشاركته الخامسة في كأس العالم بأفضل طريقة من خلال منح بلاده لقبها الأول منذ 1986، رغم بداية معقدة شهدت خسارته مع السعودية 1-2.

لكن، مبابي نجم المنتخب الفرنسي الشاب سيحاول جاهدًا أن يعكر خطط ميسي، وأن يجعل من الديوك أول منتخب يحتفظ باللقب منذ البرازيل عام 1962.

وستكون هذه المباراة 13 في تاريخ مواجهات المنتخبين، إذ حققت الأرجنتين 6 انتصارات حتى الآن مقابل 3 خسارات و3 تعادلات.

التقيا 3 مرات في كأس العالم.. فقبل لقاء قازان الأخير في 2018، فازت الأرجنتين في النسخة الأولى التي أقيمت في الأوروجواي عام 1930 بهدف، وكرّرته في نسخة 1978 التي أقيمت على أرضها في دور المجموعات 2-1.