الرئيسية / ثقافي / الأردنيون يهتمون بالأعمال الجزائرية

الأردنيون يهتمون بالأعمال الجزائرية

حظيت الأفلام الجزائرية المشاركة في مهرجان الفيلم الفرنسي العربي الذي تجري فعاليات دورته الـ 22 في العاصمة الأردنية عمان، في يومها السادس، باهتمام كبير لدى الجمهور الأردني الذي تردد في كل مرة على القاعتين المخصصتين لعرض الأفلام الأربعة.

 

وعلى الرغم من “عائق” اللغة (الدارجة الجزائرية أو الفرنسية) الذي أشار إليه الجمهور الأردني لدى مشاهدته للأفلام الجزائرية، إلا أن هؤلاء أبدوا اهتماما كبيرا تجاه هذه الأفلام وتفاعلوا مع مضامينها.

ونوه بعض الأردنيين بالمستوى التقني الذي ظهرت به السينما الجزائرية في السنوات الأخيرة، ما سمح لهم بالإطلاع على واقع هذا الفن في الجزائر، مؤكدين بأن المواضيع التي تتناولها الأفلام الجزائرية “كثيرا ما تضع الأصبع على الجرح وتعكس معاناة وحياة المجتمع العربي ككل”.

وكان آخر عرض جزائري في برنامج المهرجان الذي سيسدل الستار عليه، اليوم السبت، فيلم “الطريق الى إسطنبول” ( La Route d’ Istanbul) لرشيد بوشارب الذي شارك في كتابة نصه ياسمينة خضرا وأوليفيه لوريل.

وتتناول قصة الفيلم الجزائري الفرنسي البلجيكي تنظيم “الدولة الإسلامية” أو ما يعرف بـ “داعش” من خلال ما يحدث في بلاد الشام وتحديدا في سوريا، فتبدأ القصة عندما يبلّغ رجال الشرطة الأم أن ابنتها إيلودي انضمت إلى تنظيم “داعش”، وبالتالي تقرر السفر إلى سوريا بحثا عن ابنتها وإقناعها بالعودة إلى وطنها بلجيكا.

ولقي الفيلم الجزائري الفرنسي “مدام كوراج”  Madame courage”  استحسانا من محبي السينما بمن فيهم الأجانب الذين أشادوا بمرزاق علواش كمخرج عربي بارز ومتميز.

وأثار المتتبعون الأسلوب الخاص للفيلم الذي كان متقشفا في الحوار ومختزلا في المشاهد القصيرة التي تنتهي فجأة، لتمنح المشاهد فرصة لتخيل ما بعدها، كما كان الممثل الشاب (عدلان جميل) مقنعا في دور “عمر” بأقل قدر من الجمل الحوارية التي أغنت عنها نظراته الزائغة واليائسة.

كما عرض في المهرجان الفيلم الوثائقي الجزائري الفرنسي “10949 امرأة” (10949 Femme) للمخرجة نسيمة قسوم الذي استقطب جمهورا غفيرا وكذا فيلم “في رأسي دوار” (Dans ma tete un rond point) للمخرج حسان فرحاني الذي نقل حياة أخرى لعمال المذابح في الجزائر العاصمة.

وعرضت في المهرجان أفلام روائية ووثائقية من عدة بلدان عربية على غرار العراق ولبنان وفلسطين وتونس، إلى جانب أفلام فرنسية إضافة إلى إقامة الدورة العاشرة من مسابقة الفيلم الأردني القصير وحفل توزيع جوائز “فالكون” الذي ستكرم خلاله أفضل الأفلام القصيرة (جائزتي لجنة التحكيم والجمهور).