الرئيسية / محلي / الأزمة المالية تهدد خط ميترو الحراش – المطار
elmaouid

الأزمة المالية تهدد خط ميترو الحراش – المطار

 أعلن المدير العام لمؤسسة ميترو الجزائر عمر حديبي، أن أشغال توسعة ميترو الجزائر نحو مطار الجزائر الدولي انطلاقا من محطة الحراش، قد تشوبها بعض المشاكل بسبب الظروف المالية التي تمر بها الجزائر.

وقال حديبي “لم نحصل بعد على الميزانية الإجمالية لهذا المشروع الذي قد يعرف صعوبات بسبب نقص الموارد المالية”، وتابع “رغم ذلك طلبت منا الحكومة عدم التخلي عن هذا المشروع الحيوي”.

ويتكون خط الحراش المطار، من 9 محطات، تجري حاليا الأشغال على 5 محطات من أصل تسعة، حيث وفر مجمع كوسيدار المكلف بانجاز المشروع إمكانيات كبيرة.

وأضاف حديبي أن الحصول على آلة الحفر يتطلب دعما ماليا من الحكومة، مشيرا إلى أن هذا الدعم حيوي جدا لمجمع كوسيدار حتى يتمكن من الحصول على هذه الآلة الضخمة.

وأشار المتحدث إلى أن هذه التوسعة حيوية جدا بالنظر إلى أزمة حركة المرور بالعاصمة الجزائر.

ويمر خط الحراش – المطار عبر 9 محطات تمثل أهمية استراتيجية كبرى لحل مشكلة النقل في الجهة الشرقية للعاصمة، حيث يمر الخط عبر القطب الجامعي وجامعة باب الزوار والمنطقة الصناعية وادي السمار ومركز الأعمال باب الزوار ثم مطار هواري بومدين الدولي.

واستطرد حديبي، أنه من الممكن بحث حلول بديلة لتمويل التجهيزات الخاصة بتوسعة الحراش المطار، ومنها الشراكة العمومية -الخاصة أو التمويل الخارجي.

وكشف حديبي أن أول توسعة بين حي البدر الحراش رفعت الحركة بنسبة 100 % من 1.5 مليون راكب شهريا إلى 3 مليون شهريا، والتوقعات تشير إلى أن التوسعة الثانية نحو عين النعجة وساحة الشهداء سترفع العدد إلى 5 ملايين راكب شهريا.

واستطرد المتحدث أن نسبة تغطية المداخيل لأعباء الشركة، بلغت حاليا 70 %، وهو ما يسمح للحكومة بتخفيض مستويات الدعم التي توجهها للميترو.

ويتوقع حديبي أن المداخيل يمكن تحسينها مستقبلا بفضل دخول خدمة الإشهار على شبكة الميترو، وتوزيع المحلات في محطات الميترو سيمكن من تحسين أفضل لنسبة التغطية المذكورة.

يذكر أن الجزائر لها تجربة مريرة مع أول مشروع للمترو الذي انطلق عام 1987 قبل أن يتوقف إلى غاية 2001 بسبب الأزمة المالية لعام 1986 التي عصفت بمئات المشاريع في الجزائر ولم يتم بعث المشروع إلا بتحسن الأسعار مطلع العام 2000.