الرئيسية / دولي / الأسد يستقبل أرفع مسؤول روسي منذ اندلاع الاحتجاجات

الأسد يستقبل أرفع مسؤول روسي منذ اندلاع الاحتجاجات

قالت روسيا امس الأحد إنها توصلت لاتفاق مع الولايات المتحدة على ضرورة تحسين التنسيق بين عملياتهما العسكرية فى سوريا حيث تساند كل منهما طرفا مختلفا فى الحرب الأهلية وتشنان ضربات جوية.

 وأثار تدخل موسكو فى الصراع مخاوف من تحول الحرب إلى مواجهة دولية أوسع نطاقا.وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن مسئولين عسكريين من البلدين توصلا للاتفاق أثناء اجتماع عقد عبر دوائر تلفزيونية، ولم يرد تعليق

بعد من واشنطن.ويأتى الإعلان بعد يوم واحد من إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) أنها استفسرت من موسكو عن الضربات الجوية الروسية التى نُفذت ضد قوات المعارضة السورية المدعومة من الولايات المتحدة الأسبوع الماضى، وقال البنتاجون إن موسكو لم تستجب للتحذيرات الأمريكية.ونفى إيجور كوناشينكوف المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية هذه المزاعم وقال إن الضربات الجوية الروسية نفذت على بعد نحو 300 كيلومتر من المنطقة التى قالت واشنطن إن قوات المعارضة تعمل بها.وأضاف أن روسيا أخطرت التحالف الذى تقوده الولايات المتحدة بالأهداف التى كانت تخطط لضربها.وأضاف كوناشينكوف على مدى الشهور القليلة الماضية كانت وزارة الدفاع الروسية تقترح على الأمريكيين رسم خريطة موحدة تضم معلومات عن مواقع القوات التى تنشط فى سوريا. ومع ذلك لم يحدث تقدم ملموس فى هذا الأمر.   من جانب اخر التقى الرئيس السوري بشار الاسد في دمشق وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في زيارة غير معلنة هي الاولى لأرفع مسؤول عسكري روسي الى سوريا منذ بدء النزاع قبل خمس سنوات، وفق ما نقل الاعلام الرسمي.وتناول الحديث مسائل التعاون العسكري بين البلدين والعمل المشترك لمحاربة التنظيمات الارهابية على الاراضي السورية”.ولم يتم الاعلان عن زيارة شويغو مسبقا، وهي تعد الزيارة الاولى لارفع مسؤول عسكري روسي الى سوريا منذ بدء النزاع في العام 2011.وزار شويغو قاعدة حميميم الجوية الروسية في محافظة اللاذقية الساحلية، وفق وزارة الدفاع.وتدعم روسيا الحكومة السورية سياسيا وعسكريا، وتشن منذ 30 سبتمبر حملة جوية مساندة للجيش السوري، تقول انها تستهدف تنظيم داعش ومجموعات “ارهابية” اخرى.