الرئيسية / رياضي / الألعاب الإفريقية للشباب… الجيدو الجزائري يستهدف أولمبياد 2024
elmaouid

الألعاب الإفريقية للشباب… الجيدو الجزائري يستهدف أولمبياد 2024

يمثل المصارعون الجزائريون الشبان الذين سيطروا على منافسات الجيدو في الألعاب الإفريقية-2018 للشباب بالجزائر، بعد حصولهم على 8 ميداليات (4 ذهبيات وفضية واحدة و3 برونزيات) مستقبل الجيدو الجزائري،

حيث سيكون هدفهم الأول أولمبياد-2024، حسب ما أكده المدير الفني الوطني سليم بوطبشة.

 

وصرح بوطبشة لواج قائلا: “يبقى هدفنا الأساسي مع هذا الجيل الشاب الذي يؤكد في كل منافسة مستواه الحقيقي أمام أحسن مصارعي القارة، تكوين منتخب وطني قوي لألعاب 2024 بباريس”.

وكان المصارعون الجزائريون قد سيطروا، الخميس، على المنافسات الفردية للألعاب بحصدهم لـ 7 ميداليات (3ذ – 1 ف – 3 ب)، حيث عادت الميداليات الذهبية لكل من نهال بوشكيف (- 52 كلغ) ودريس مسعود رضوان (-66 كلغ) وعبد الله رموش (100 كلغ). كما تألق المنتخب الجزائري في المنافسة حسب الفرق بتغلبه

الجمعة على منتخب نيجيريا (6-2).

ويضيف المدير الفني قائلا: “هذه الحصيلة إيجابية حيث حقق المصارعون الهدف

وحسنوا حصيلة الميداليات المسجلة في دورة-2014 بغابورون (بوتسوانا) وهي 4 ميداليات (3 ذ – 1 ف)، خاصة وأن دورة الجزائر كانت عالية المستوى بحضور أحسن المصارعين الأفارقة في هذا الصنف العمري”.

من جهته، اعتبر المدرب الوطني مراد موقاح بأن الجيل الجديد للمصارعين “يستحق اهتماما أكثر من مسؤولي الرياضة الوطنية”، حيث قال: “كانت الجزائر دائما خزانا ثريا للمواهب الشابة. الآن على مسؤولي الرياضة الوطنية التكفل بهذا الجيل الشاب

والواعد”.

وأخبر المدرب الوطني أن ثلاثة مصارعين جزائريين ضمنوا مشاركتهم في أولمبياد الشباب-2018 ببيونيس أيريس، فيما لا زالت مصارعتان أخريتان في سباق التأهل للموعد الأرجنتيني.

ويقول موقاح: “يتطلب الفوز بميدالية أولمبية إمكانيات إضافية للتحضير وتعهدا صارما من السلطات المعنية للتكفل بهؤلاء الشبان”.

وسيتم الكشف عن القائمة النهائية للمشاركين في الألعاب الأولمبية للشباب-2018 نهاية الشهر الجاري، حيث حدد الاتحاد الدولي للجيدو حصصا خاصة بكل قارة، حسب التصنيف العالمي للمصارعين المعنيين بالمنافسة.

وعرفت المنافسات الفردية للجيدو مشاركة 74 مصارعا من بينهم 35 مصارعة ينتمون لـ 28 بلدا.

 

منتخب الريغبي ينهي المغامرة في مرتبة مشرفة

من جهة أخرى، أدى المنتخب الوطني للريغبي مشوارا مشرفا باحتلاله الصف الخامس من أصل عشرة بلدان إفريقية، إثر تحقيقه لأربعة انتصارات وهزيمتين، في ختام منافسات دورة الريغبي بسبعة لاعبين التي شهدت تتويج جنوب إفريقيا باللقب على حساب ناميبيا (32-12)، مساء السبت، بملعب 5 جويلية الأولمبي، في إطار النسخة الثالثة للألعاب الإفريقية للشباب.

واعتبر الناخب الوطني عصمان ماني مشوار أشباله بالإيجابي، مصرحا لـ “واج”: بعد تفوقنا على تونس والمغرب نستطيع القول إننا أبطال المغرب العربي، حيث حققنا مشوارا جد إيجابي وأنا فخور بلاعبينا”، وأضاف التقني السنغالي “تحصلنا على المرتبة الخامسة في دورة كبيرة وفي مشاركة أولى مع منتخبات عريقة في الريغبي مقارنة بنا، حيث لم ندخل بعد في تصنيف الاتحادية الدولية للريغبي. سنعمل على التطور مستقبلا”.

ولم تكن القرعة رحيمة بالتشكيلة الوطنية التي أوقعتها مع “عمالقة” جنوب إفريقيا في المجموعة الأولى، ليكون دخول “الخضر” أجواء المنافسة بخسارة أمام “البافانا بافانا” (5-31)، قبل أن يتدارك أشبال الناخب الوطني عصمان ماني، في اللقاء الثاني، بتحقيقهم لفوز صعب ضد السنغال (21-19) وهذا بعدما كانوا متأخرين في الشوط الأول (7-12).

في الجولة الثانية، كانت العناصر الوطنية أمام حتمية تحقيق الانتصار في مباراتين من أجل ضمان بطاقة الصعود إلى المربع الذهبي، وكانت الأمور تسير في الطريق الصحيح إثر الإطاحة بتونس (17-12)، لكن الهزيمة أمام بوركينافاسو، أفسدت جميع الحسابات ليتحول أصحاب الأرض من أجل اللعب على نيل المرتبة الخامسة، وهو ما تجسد بالسيطرة على الفريق المغربي بنتيجة (10-5) ثم على كوت ديفوار (19-5) الشوط الأول (7-5)، برسم المُباراتين الترتيبيتين.

وعبر اللاعب الجزائري منصف بسجراري عن استفادته من موعد الجزائر “أنا سعيد جدا بمشاركتي في هذه الدورة وهي الأولى بالنسبة لي على المستوى الدولي. أنا فخور بالأداء الذي قدمته رفقة جميع زملائي، حيث حققنا نتيجة مشرفة وأتمنى أن

نبلغ مستويات أعلى في المستقبل”. واختتم اللاعب المغترب حديثه “صراحة عشت تجربة استثنائية خلال هذه الألعاب الإفريقية من جميع النواحي وأنا فخور بحمل الألوان الوطنية بالجزائر في ملعب 5 جويلية الجميل”.

من جانبه، أكد رئيس الاتحادية الجزائرية للريغبي سفيان بن حسان برضاه عن النتائج التي أحرزها الفريق الوطني “أنا فخور بالتشكيلة الوطنية التي رفعت التحدي في هذه الألعاب الإفريقية ببلادنا. ضيعنا التأهل إلى نصف النهائي بقليل. نحن البلد الوحيد الذي تمكن من تسجيل نقاط على جنوب إفريقيا قبل النهائي وشرفنا العلم الوطني باعتلاء المركز الخامس بعد أقل من سنة من التحضير الذي اقتصر على بعض التربصات بسبب نقص الإمكانيات. وهو دليل على العمل الكبير الذي تقوم به الاتحادية وهو مؤشر إيجابي للمستقبل”.