الرئيسية / وطني / الأمبيا ضد فكرة الانتقال الديمقراطي وتدخل الجيش بن يونس : لا أحد يجبر بوتفليقة على الترشح لـ2019 أو يمنعه
elmaouid

الأمبيا ضد فكرة الانتقال الديمقراطي وتدخل الجيش بن يونس : لا أحد يجبر بوتفليقة على الترشح لـ2019 أو يمنعه

أكد الأمين العام للحركة الشعبية الجزائرية، عمارة بن يونس، أن حزبه ضد فكرة الانتقال الديمقراطي وتدخل الجيش كما يروج له رئيس حمس عبد الرزاق مقري، مبرزا في سياق آخر أنه لا أحد يمكنه إجبار الرئيس بوتفليقة

على الترشح لعهدة خامسة، أو منعه من ذلك.

وقال بن يونس في تصريحات للصحافة في سياق توضيحه لفحوى لقاء الأول من نوعه جمعه برئيس حمس عبد الرزاق مقري، إنه يجب على كل الأوساط السياسية ترك الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ينهي العهدة الرئاسية الحالية على أن  يتخذ قراره بضميره، فيما يخص ترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة، مؤكدا أنه لا طرف – في إشارة واضحة لحزبي السلطة – يمكنه إجبار الرئيس بوتفليقة على الترشح للرئاسيات القادمة أو منعه خارج المجلس الدستوري، مبرزا أن حزبه الذي لم يعلن عن تأييده للعهدة الخامسة التي دعا إليها حزب جبهة التحرير الوطني وحزب التجمع الوطني الديمقراطي وتاج والاتحاد الوطني للعمال الجزائريين، سيتخذ موقفه خلال اجتماع قادم لمجلسه الوطني.

وفي توضيح له عن اللقاء الأخير الذي جمعه برئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، أكد أمين عام الأمبيا، بأن اللقاء ناقش مستقبل الرئاسيات والقضايا السياسية والإصلاحات الاقتصادية، موضحا بأن مقري يتحدث عن أزمة سياسية، فيما تظهر مواقف الأمبيا واضحة للغاية. إذ أنه يعارض أي فكرة حول الانتقال ويرفض أي فكرة عن أزمة،  مضيفا  “بالنسبة لنا، فإن الشروط المسبقة غير القابلة للتفاوض وغير القابلة للنقاش هي احترام المؤسسات والمواعيد الانتخابية النهائية”.

وبخصوص دعوة الجيش إلى التدخل أوضح  بن يونس معلقا بأن الجيش مؤسسة تابعة للدولة وهو هنا للدفاع عن الجمهورية والدولة، من أي تهديدات، مثلما كانت الحال في 1992، مضيفا بأنه لا يجب على الجيش أن يتدخل في الانتخابات.