الرئيسية / دولي / الأمم المتحدة تقدم دلائل على انتهاكات إنسانية في اليمن
elmaouid

الأمم المتحدة تقدم دلائل على انتهاكات إنسانية في اليمن

اتهمت الأمم المتحدة في تقرير غير مخصص للنشر التحالف العسكري الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين وحلفائهم في اليمن بتعمد شن غارة على منزل أسفرت عن مقتل أربعة اطفال، والحوثيين باستخدام المدنيين دروعا بشرية لتفادي التعرض لهجمات.

 

وهذه الأعمال هي بمثابة انتهاكات للقانون الإنساني الدولي بحسب التقرير الذى أعدته مجموعة خبراء للأمم المتحدة. وجاء فى التقرير الذى عرض على مجلس الأمن الدولى أن “مجموعة الخبراء وثقت انتهاكات للقانون الدولى الإنسانى والقانون الدولى لحقوق الانسان ارتكبها الحوثيون وقوات (الرئيس اليمنى السابق على عبد الله) صالح، وكذلك التحالف الذى تقوده السعودية والقوات التابعة لحكومة اليمن الشرعية”.ويحقق الخبراء بصورة مفصلة فى اربع ضربات جوية اتهم التحالف بشنها، ولا تزال التحقيقات جارية بشان ثلاث منها.وخلص الخبراء إلى أن التحالف لم يتخذ تدابير الحيطة الضرورية و”انتهك بالتالى القانون الانسانى الدولى”.ونفى التحالف مرارا أن استهداف المدنيين بصورة متعمدة فى النزاع الذى ادى منذ مارس 2015 إلى مقتل اكثر من 6400 شخص ونزوح 2، 8 مليون بحسب الامم المتحدة.فى المقابل، افاد التقرير أن المتمردين الحوثيين اخفوا مقاتلين ومعدات قرب أو داخل مناطق مدنية “بهدف متعمد هو تفادى الهجمات”.

وتابع التقرير أنه “بتصرفهم على هذا النحو، فمن شبه المؤكد أن الحوثيين عرضوا عمدا السكان المدنيين والمواقع المدنية لمخاطر النزاع”.وعرض التقرير صورة لدبابة متوقفة فى جامعة تعز، مشيرا إلى أنه يجرى التحقيق فى عدة تقارير افادت عن استخدام مواقع مدنية دروعا.كما حذر التقرير من أن تنظيم قاعدة الجهاد فى شبه جزيرة العرب، الفرع اليمنى لتنظيم القاعدة، طور قدراته الفنية على تصنيع الغام وعبوات ناسفة مشيرا إلى أنه استحدث مصانع صغيرة لتصنيع القنابل، كما أنه يستخدم صواعق كعربائية اكثر دقة وفاعلية.

 

على أن تستأنف في وقت لاحق لم يحدده

المبعوث الأممي يعلن تعليق محادثات السلام بين الأطراف اليمنية

 

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إنه سيعلق مفاوضات السلام بين الطرفين المتحاربين فى البلاد ، على أن تستأنف فى وقت لاحق لم يحدده.

وقال الدبلوماسى الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد “نخطط لعقد الجلسة الختامية هذا السبت. ونعمل الآن على إصدار بيان للتأكيد على النقاط التى توصلنا اليها”. وأضاف ولد الشيخ أحمد أن المفاوضات التي بدأت في 21 فريل ستستأنف فى وقت لاحق، من دون أن يحدد موعد ومكان انعقادها، لكنه أشار إلى إمكان العودة إلى الكويت. وأوضح أنه تم إحراز بعض التقدم ومناقشة كل القضايا الصعبة خلال المفاوضات التى استمرت اكثر من 90 يوما. وتابع “كنا نهدف لان تكون هناك اتفاقية سلام دائمة”.