الرئيسية / وطني / “الأنباف” يطالب بن غبريط بمحاكمة ومعاقبة المتورطين في المؤامرة
elmaouid

“الأنباف” يطالب بن غبريط بمحاكمة ومعاقبة المتورطين في المؤامرة

 الجزائر- اعتبر الاتحاد الوطني لعمال التربية أن ما يحدث في قطاع التربية الوطنية من فضائح وأخطاء في كتب الجيل الثاني تؤكد بما لا يدع مجالا للشك والريبة أن عمل وزارة التربية الوطنية لم يخضع لأسس علمية بل أوكل لمن ليس لهم علاقة بالقطاع ولا بذوي الاختصاص مما ألحق أضرارا بليغة بجزائر التاريخ والمبادئ وبأبنائنا التلاميذ أجيال المستقبل .

وقال دزيري “لقد حدث ما قد حذرنا منه منذ البداية من خطورة الارتجالية والاستعجال والسرية المريبة التي اعتمدتها وزارة التربية الوطنية في الإقدام على ما سمي بإصلاحات الجيل الثاني، وفي ظل التغييب المبرمج والإبعاد الكلي للشركاء الاجتماعيين وهو ما ندد به الاتحاد – على حد قوله – وحذر منه، وطالب بتأجيل تطبيقه، لأن الاستعجال كان السبب الرئيس في الفشل الذريع لإصلاح المنظومة التربوية لسنة 2003 ، فالاستعجال مرة أخرى والعمل في الظلام والسرية سبب الكارثة، وهنا نتساءل أين دور سلك التفتيش البيداغوجي ومدير التعليم المتوسط ولجان المراجعة والتصحيح والمصادقة على كل المنشورات التي تصدر عن قطاع التربية ومنح التأشيرات للطبع والتوزيع ؟”

وأشار دزيري إلى أن الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين يحمل وزارة التربية الوطنية مسؤولية الفضيحة الجسيمة التي تمس بسمعة الجزائر ، ويطالب الوزيرة بالاعتذار للشعب الجزائري، كما يطالبها بتصويب الموضوع ثم محاكمة ومعاقبة المتورطين والمتسببين في هذه المؤامرة مهما كانت مسؤولياتهم، ويدعو كل الغيورين على وطنهم الوقوف صفا واحدا لحماية مقومات الهوية الوطنية ومقدسات الأمة ولتحصينها من كل أسباب التهديد والتهديم.

هذا وكشف ممثل “الانباف” عن قيام الاتحاد بعمليتي التقييم والتقويم للمناهج والبرامج ومضامين الكتب وقال ” سنعلن عن موقفنا الصريح بوضوح تام تجاه ما يسمى بإصلاحات الجيل الثاني “.