الرئيسية / وطني / الإدارة الإلكترونية تمكن الدولة من اقتصاد ملياري دينار سنويا

الإدارة الإلكترونية تمكن الدولة من اقتصاد ملياري دينار سنويا

دعا رئيس المرصد الوطني للمرفق العام فؤاد مخلوف،الإثنين،  إلى التعجيل في مسار وضع إدارة إلكترونية من أجل تعزيز المرفق العام بجميع التسهيلات.

 

وقال مخلوف في حديث لوكالة الأنباء الجزائرية أن “الإدارة الإلكترونية تمكن الدولة من اقتصاد نفقات سنوية معتبرة تقدر بملياري (2) دج ومن ثمة ضرورة تسريع مسار اعتماد هذه الإدارة، مضيفا أن “تبني الرقمنة وعدم استخدام الورق سيمكن الدولة من تفادي نفقات زائدة”.

واعتبر  المتحدث نفسه أن الحكامة الإلكترونية أو ما يسمى بالإدارة الإلكترونية يجب أن تشكل “أولوية بالنسبة لكامل الإدارات العمومية في إطار الرقمنة”.

وأضاف أن إنشاء هذا المرصد من شأنه السماح بـ “تشخيص إستراتيجي شامل” مع تقييم حالة الخدمات العمومية عبر الوطن سواء على المستوى المحلي من البلديات والدوائر والولايات أو على المستوى المركزي من أجل معالجة جميع الإشكاليات انطلاقا  من تبسيط الإجراءات الإدارية وتحسينها.

كما ذكر  المتحدث نفسه أن الوزير الأول  قد أعطى في سياق تنصيب المرصد الوطني للمرفق العام تعليمات لأعضاء الحكومة لتبني مخططات قطاعية لتبسيط الإجراءات الإدارية وتحسينها.

وأشار إلى أن حصيلة نشاطات سنة 2015 المندرجة في إطار هذا المخطط أبرزت بأن عملا ممتازا يجري إنجازه، معربا عن ارتياحه لتمكن لجنة الإشراف من إنجاز 935 عمل لتحسين الخدمة العمومية من مجموع 1437 عمل مدرجة لسنة 2015.

أكثر من عشر وزارات ممثلة في المرصد

وأكد السيد مخلوف في هذا الإطار أن عشرة قطاعات وزارية ممثلة في المرصد باعتبار كل واحد معنيا بجوانب تبسيط وتحسين الإجراءات الإدارية داخل قطاعه.

وأوضح أن تبسيط وتحسين الإجراءات الإدارية “ضرورة عاجلة” داخل الإدارات العمومية بدءا باستقبال المواطنين الذي يعتبر “أولوية الأولويات” بالنسبة للمرصد.

كما طلب المرصد بتكييف المواعيد لتجنيب المواطنين مشقة التنقل دون جدوى خاصة من خلال استعمال وسائل أخرى على غرار الرسائل القصيرة والرسائل الإلكترونية وطرق عصرية أخرى لتسهيل الاتصال مع الإدارة.