الرئيسية / وطني / الإرهاب سيصبح ذكرى سيئة لن تنسى
elmaouid

الإرهاب سيصبح ذكرى سيئة لن تنسى

 الجزائر- قال نائب وزير الدفاع الوطني ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد ڤايد صالح، إن ظاهرة الإرهاب ستصبح قريبا ذكرى سيئة لن تنسى.

وأكد الفريق ڤايد صالح، الخميس، في اليوم الثاني من الزيارة التي قادته إلى الناحية العسكرية الرابعة بورڤلة، أن تمسك الجيش الوطني الشعبي وتعلقه الشديد بمقومات شعبه وقيمه الروحية والوطنية هو المسلك الذي

يستقي منه قوته حفظا للجزائر من كل ما من شأنه المساس بسيادتها واستقرارها، وهو ما يزيده عزما لمواصلة القضاء على بقايا الارهاب.

وأضاف: الأكيد أن ذلك سيزيدنا عزما على عزم في سبيل المواصلة المثابرة والفاعلة للقضاء على ما بقي من عناصر إرهابية مجرمة  وسيشحذ عزائمنا أكثر فأكثر حتى نجعل، بإذن الله تعالى وعونه، وفي المستقبل القريب، من ظاهرة الإرهاب في بلادنا أثرا بعد عين وذكرى سيئة لن تنسى.

وفي كلمته التي ألقاها أمام إطارات وأفراد ومتربصي المدرسة العليا للقوات الخاصة ببسكرة بحضور قائدي القطاعين العملياتيين لبسكرة والوادي وكذا قادة وحدات هذين القطاعين وأركاناتهم وممثلي مختلف الأسلاك الأمنية، أكد أن  (شعبنا لن يسمح بتكرارها مهما كانت الظروف والأحوال  على غرار الظاهرة الاستعمارية البغيضة بالأمس).

وبعد أن دعا الفريق ڤايد صالح، بالمناسبة، الحاضرين إلى أن يظلوا دوما أشد إصرارا على القيام بمهامهم، حماية لأمن الجزائر واستقرارها، أشاد بالجهود الكبرى التي يبذلها الجيش الوطني الشعبي من أجل تطوير قدراته على كافة الأصعدة تنفيذا لتوصيات وتعليمات رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني.

وقال في هذا الشأن: وفي هذا الإطار تحديدا  يندرج عملنا الحريص والمنهجي والعقلاني الذي نؤديه دون كلل ولا ملل تنفيذا لتوصيات وتعليمات رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني الذي وجدنا ونجد من لدنه دائما وأبدا  كل العون والدعم والسند.

وأشار إلى إنه بفضل ذلك بلغ جيشنا ما بلغه من مستوى عملياتي وقتالي رفيع واكتسب قدرة لا تضاهى على مقارعة أي خطر أو تهديد مهما كان مصدرهما قد يحدقا بوطننا السيد والمحفوظ.

وأعرب الفريق أحمد ڤايد صالح عن تقديره للعمل المخلص والمثابر الذي يقوم به أفراد الجيش الوطني الشعبي وأفراد كافة الأسلاك الأمنية الأخرى في خدمة جيشهم ووطنهم  وتفانيهم على أداء واجبهم الوطني وحرصهم الشديد على إتقان المهام المنوطة بهم بكل جدية ووفاء، ليفسح بعدها المجال لتدخلات الأفراد.