الرئيسية / وطني / الإفراج الرسمي عن القوائم يؤجل وقواعد الأفلان على صفيح ساخن… ولد عباس في مأزق !…. طيبي لـ ”الموعد اليومي” : ”احتجاجات المناضلين أمر عادي ويستحيل إرضاء الجميع ”
elmaouid

الإفراج الرسمي عن القوائم يؤجل وقواعد الأفلان على صفيح ساخن… ولد عباس في مأزق !…. طيبي لـ ”الموعد اليومي” : ”احتجاجات المناضلين أمر عادي ويستحيل إرضاء الجميع ”

الجزائر- يعيش حزب جبهة التحرير الوطني هذه الأيام حالة من اللاإستقرار والغليان صاحبته احتجاجات في بعض المحافظات واستقالات جماعية نتيجة رفض مناضلي الحزب عبر مختلف القواعد للقوائم الأولية غير الرسمية

المسربة على مواقع التواصل الإجتماعي والتي تداولتها وسائل الإعلام قبل أيام من الأن، غير أن الامين العام للأفلان لم يحرك ساكنا أمام الصراع القائم لتوضيح الحقيقة من الإشاعات المتداولة.  

انتهت عملية إيداع قوائم المترشحين للانتخابات التشريعية المنتظر إجراؤها في الرابع من ماي القادم، ليلة الأحد، دون أن تتضح  بشكل رسمي لحد الأن الأسماء التي اعتلت قوائم جبهة التحرير الوطني والأشخاص المرافقين لها، حيث تسببت القوائم المعلن عنها إلى خلق ”انتفاضة” حقيقية ضد القوائم كان بطلها مناضلو الحزب عبر مختلف المحافظات، رفضا منهم  الأسماء المعلن عنها.

وفي غضون ذلك، أكد المحلل السياسي الدكتور محمد طيبي في اتصال مع ”الموعد اليومي” ، الإثنين، أن العمل السياسي يستحيل فيه إرضاء جميع المترشحين، مؤكدا أنه من الطبيعي أن تكون هناك احتجاجات ورفض المناضلين للأشخاص المرشحين لتمثيلهم في المجلس الشعبي الوطني  بسبب طموح بعض الأشخاص الذين لا يرغبون إلا أن يكونوا نوابا، معتبرا هذا التدافع السياسي بالأمر العادي ولا يشكل مسألة كبرى  قائلا:” ستمر الأيام وتعود المياه إلى مجاريها”.

كما يرى بعض المتتبعين للشأن السياسي أنه يتوجب على الأمين العام جمال ولد عباس التحرك لتهدئة قواعد الحزب ”الغاضبين” وشرح المعايير التي تم على أساسها اختيار المترشحين قبل فوات الأوان، سيما وأن هناك بعض الشائعات تؤكد أن وزراء حاليين وأعضاء من الرئاسة تدخلوا في صلاحيات الحزب وعينوا المترشحين بأنفسهم.