الرئيسية / رياضي / الاتحاد الأوروبي يفتح تحقيقا وأنباء عن استبعاد روسيا وإنجلترا

الاتحاد الأوروبي يفتح تحقيقا وأنباء عن استبعاد روسيا وإنجلترا

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عن فتح تحقيق في أعمال الشغب، التي اشتعلت خلال الأيام الماضية بين جماهير المنتخبين الروسي والإنجليزي.

وأكدت شبكة “سكاي سبورت” الإنجليزية أمس، أن هناك مخاوف من تجدد أعمال العنف قبل مباراة الجولة الثانية من المجموعة الثانية، والتي ستقام يوم الخميس المقبل بين بلاد الغال وإنجلترا والمباراة الأخرى بين روسيا

وسلوفاكيا.

وطالب الاتحاد الأوروبي الشرطة الفرنسية بتشديد الإجراءات الأمنية قبل المباريات ومحاسبة المخطئين، مع وجود بعض الأنباء عن نية الاتحاد الأوروبي استبعاد الدولة صاحبة الجمهور الذي أشعل الفتنة قبل المباراة، سواء من المنتخب الإنجليزي أو الروسي.

وكانت بعض أعمال الشغب قد اشتعلت قبل مباراة روسيا وإنجلترا، التي أسفرت حتى الآن عن إصابة 35 شخصا مع وجود أربعة أشخاص في حالة خطيرة.

وأشارت تقارير صحفية إلى أن الجمهور الروسي هو من بدأ هذه الإشتباكات، حيث تم رؤية العديد من الجماهير الروسية في حالة سكر أثناء الأيام الماضية، وأيضًا وجود عدد الإصابات الأكبر من الجماهير الإنجليزية، التي تخطت العشرين مصابا.

وأثارت أعمال الشغب، علامات استفهام وغضب أكبر صحف ومجلات العالم، فكيف يحدث ذلك؟ وهل عدنا للعصور الوسطى؟ وإنه العار؟، هذه كانت أبرز عناوين الصحف العالمية عقب تلك الأحداث المؤسفة.

وكان الجمهور الإنجليزي قد أحدث الكثير من الشغب بشوارع مارسيليا عقب التعادل مع روسيا، واشتبك مع الشرطة ومشجعي الدب الروسي اللذين تبادلا معه الاشتباكات في المدرجات وخارج الملعب، ما أحدث الكثير من الإصابات والعنف في مشهد مأسوي لم نعتد عليه بأوروبا على الإطلاق.

وجاءت الصدمة الأولى من صحيفة “ليكيب” الفرنسية ذائعة الصيت، حيث عنونت غلافها بكلمة واحدة “إنه العار”، في إشارة إلى أن ما حدث من أحداث دموية خارج عن نطاق الرياضة وكرة القدم بشكل قاطع، وأنه عار على كل من شارك به وساهم في خروج الصورة بذلك المشهد.