الرئيسية / دولي / الاتحاد الافريقي يجدد دعمه لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير… مجلس الامن مطالب بالتحرك بشكل عاجل لحل القضية الصحراوية

الاتحاد الافريقي يجدد دعمه لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير… مجلس الامن مطالب بالتحرك بشكل عاجل لحل القضية الصحراوية

أكد المبعوث الخاص لرئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي الما تاديسي  في مداخلة له أمام الندوة الدولية لدعم الشعب الصحراوي بالعاصمة الايطالية روما  على ثبات موقف الاتحاد من القضية الصحراوية.

 و ندد الما تاديسي في إطار الندوة التي احتضنها مقر البرلمان الايطالي حول موضوع “الشعب الصحراوي: أي آفاق , بتخاذل المجتمع الدولي في اتخاذ موقف واضح وصريح تجاه قضية الصحراء الغربية وفق القوانين والمواثيق

الدولية”  مذكرا بعشرات التوصيات التي صدرت عن مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة منذ بداية النزاع والتي تؤكد حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير دون أن تجد طريقها إلى التطبيق.وبعد سرد تاريخي للمشكل  دعا ممثل الاتحاد مجلس الأمن إلى التحرك الآن من اجل احترام حقوق الإنسان في المنطقة وان يكون حريصا على تطبيق قوانينه ومواثيقه الدولية في حالة الصحراء الغربية وفقا للشرعية الدولية.وأكد أن “العالم الذي نعيش فيه ليس عادلا كفاية لإرغام المغرب على احترام التزاماته الدولية مما جعله يتمادى في خرق الشرعية الدولية وانتهاك حقوق الإنسان والتنصل من التزاماته الأممية والاتفاقيات الموقع بينه وجبهة البوليساريو برعاية الأمم المتحدة”.غير أن ذلك – يضيف ممثل الاتحاد الإفريقي – “لا يمكن ان يجعلنا نيأس أو نستسلم بل علينا الدفع قدما من اجل حل عادل ونهائي لهذا النزاع كما وجب علينا دعم الشعب الصحراوي في نضاله من اجل قيم العدالة والتحرر والحرية التي تلهم المناضلين في جميع أنحاء العالم الذين يؤمنون بعالم أكثر أمنا وسلاما احتراما للشعوب وللانسانية”.و أكد عدد من سفراء الدول وممثلون للبعثات الدبلوماسية بالعاصمة الايطالية روما في مداخلاتهم على دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير من بينهم سفراء جنوب إفريقيا, نيجيريا ,انغولا ,الإكوادور وفنزويلا.وكانت المناسبة التي احتضنها مقر البرلمان الايطالي فرصة لتوجيه رسالة عاجلة وصريحة إلى مجلس الأمن وحكومة ايطاليا والدول الأوروبية والعالم انه حان الوقت لاحترام الشرعية الدولية وتطبيقها وان أي تأخير لن يؤدي سوى إلى زعزعة الاستقرار والأمن بالمنطقة وإطالة معاناة الصحراويين الذين يجنحون إلى السلم حقنا للدماء ومن اجل قيم السلام والأمن والعدالة