الرئيسية / رياضي / الاتحاد البلجيكي يشترط مليون أورو لتسريح ويلموتس إلى الجزائر

الاتحاد البلجيكي يشترط مليون أورو لتسريح ويلموتس إلى الجزائر

 قالت مراجع قريبة من محيط المنتخب الوطني لكرة القدم، إنّ “محمد روراوة” رئيس الاتحاد الجزائري ما يزال متشبثا بجلب البلجيكي “مارك ويلموتس” (47 عاما) لقيادة محاربي الصحراء،

لكن المسألة باتت معقّدة، ويكمن حلّها في خروج مخيّب لمنتخب بلجيكا من كأس أمم أوروبا 2016 المتواصلة بفرنسا.

واستنادا إلى مصادرنا، فإنّ “روراوة” و”ويلموتس” اتفقا على كل شيء قبل مدة، لكن الأمور تغيّرت فجأة مع إبلاغ الاتحاد البلجيكي مدربه الحالي “عدم استعداده للتفريط في خدماته قبل مونديال روسيا 2018. وأفيد أنّ “ويلموتس” الذي أعلم “روراوة” بوضعه، صار مطالبا بدفع مليون يورو لـ “التحرّر” من (قبضة) الشياطين الحمر، وهي قيمة رآها اللاعب السابق لمنتخب بلجيكا باهظة، ولا يمكنه الوفاء بها.

وبعيدا عن الشرط الجزائري الذي وصل إلى مليون أورو، فإنّ “روراوة” (68 عاما) لم يفقد الأمل في انتداب “ويلموتس”، ويبقى حظه الوحيد في عدم تمكن زملاء “هازارد” من التألق في “اليورو” الحالي، واضطرار الاتحاد البلجيكي إلى إقالة “ويلموتس” في حال فشل رفاق “ميرتانس” و”لوكاكو” في النجاة من فخاخ المجموعة الخامسة التي تضمّ إيطاليا، جمهورية إيرلندا، والسويد، علما أنّ بلجيكا انهزمت أمام “السكوادرا آزوري” بهدفين دون ردّ قبل 48 ساعة.

وسبق للاتحاد الجزائري أن كشف في وقت سابق عن حسم هوية المدرب المقبل لمنتخب “محاربي الصحراء” في السادس أو السابع جويلية المقبل، لكن تبقى الضبابية مسيطرة بشأن من سيخلف الفرنسي “كريستيان غوركيف”. ولا يملك روراوة الكثير من الوقت، بما أن المنتخب سيلعب أول مواجهة له في سبتمبر المقبل أمام ليزوتو والتي ستكون تحضيرية لدخول غمار تصفيات المونديال التي ستنطلق في أكتوبر المقبل، ولهذا، فإن تعيين المدرب الجديد في شهر جويلية المقبل أكثر من ضروري.