الرئيسية / دولي / ” الامعاء الخاوية ” ..معركة أسرى فلسطين ضد الاحتلال
elmaouid

” الامعاء الخاوية ” ..معركة أسرى فلسطين ضد الاحتلال

قرر الأسرى الفلسطينيون في أربعة سجون إسرائيلية الدخول في إضراب عن الطعام إبتداء من هذا الثلاثاء ، حسبما أعلنه نادي الأسير الفلسطيني وهيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينين ، ويعد الإضراب عن الطعام هو الحل الوحيد الذي يجده الأسير الفلسطيني لفرض إرادته على المحتل الإسرائيلي الذي لا ينفك يخرق المواثيق والقوانين الدولية في تعامله مع الأسرى، أطفالا ونساء ورجالا.

 

 وتعددت أسباب لجوء الأسرى للإضراب عن الطعام، ما بين الاحتجاج على الاعتقال الإداري والنقل إلى السجن الانفرادي، وانتهاك حقوق الأسرى التي تحددها المواثيق الدولية.و أوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينين أن هذه الخطوة التصعيدية من قبل الأسرى تأتي كرد فعل منطقي على كل الإجراءات اللاأخلاقية واللاإنسانية التي ترتكب بحقهم على أيدي شرطة السجون ووحدات القمع  التي ارتفعت وتيرتها بشكل غير مسبوق في الآونة الأخيرة.وأضافت الهيئة أن الحركة الأسيرة تتوحد بشكل حقيقي وأن قرار أسرى السجون الأربعة للدخول في إضراب عن الطعام يدل على وجود تنسيق وتنظيم فعال في التصدي لمخططات حكومة الاحتلال المتطرفة “في تصفية قضية أسرانا سياسيا”.أكدت “أنه يتوجب علينا جميعا مؤسسات وفصائل وشعب فلسطيني أن نتحمل مسؤولياتنا وأن نعزز صمود أسرانا بما يليق بتضحياتهم الجسيمة”.ومن بين أبرز الانتهاكات الإسرائيلية التي يتصدى لها الأسرى بسلاح الجوع، الاعتقال الإداري الذي يتيح لإسرائيل اعتقال سجين بدون توجيه التهمة اليه لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد لفترة غير محددة. فما أن يبدأ الأسرى إضرابهم حتى يعمد السجان إلى تجريدهم من كافة وسائل التسلية على غرار الكتب والراديوهات والتلفزيونات، في مسعى لتعقيد مهمة من لجأ إلى “سلاح الجوع” لاسترداد حقه. إلا أن هذه المحاولات تفشل في لي ذراع المضربين عن الطعام الذين يستعيضون عن هذه الوسائل بعقد جلسات حوار تثقيفية و”دردشات” عن تفاصيل الحياة لتمرير الوقت والتغلب على الجوع.

فقرار الإضراب عن الطعام يتخذ بعد نقاشات مطولة تنتهي بإجماع كافة الأسرى، الأمر الذي ينعكس تضامنا طيلة أيام المعركة التي تتراوح بين 20 إلى 84 يوما، وهو الرقم الذي وصل إليه الأسير المحرر سامر العيساوي.ورغم الجوع والألم إلا أن الأسير المضرب عن الطعام، الذي لا يتناول سوى الماء والملح لكي لا “تتعفن الأمعاء الداخلية”، يستمر في المعركة متسلحا “بالحالة المثالية داخل السجن.. فالسجناء أسرة واحدة”، ولكن حرب الأمعاء الخاوية لم تمر على الأسرى دون خسائر مباشرة وغير مباشرة، فقد توفي بين 1990 و2000 أربعة أشخاص وأصيب أكثر من 640 آخرون بأمراض دائمة، على غرار الفشل الكلوي وتقرحات المعدة.ميدانيا اقتحم  مستوطنين إسرائيليين المسجد الأقصى، عبر مجموعتين، من باب المغاربة، فى حراسة عدد من ضباط الاحتلال الإسرائيلى ومجموعة من القوات الخاصة انتشرت فى ساحات المسجد الأقصى المبارك لتأمين اقتحامات المستوطنين بما يسمى ذكرى “خراب الهيكل”.وكانت شخصيات دينية ووطنية فى القدس المحتلة والداخل الفلسطينى دعت للتصدى للاقتحامات والاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى وأعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلى عن تكثيف تواجدها وإجراءاتها العسكرية والأمنية فى القدس المحتلة ومحيط الأقصى يأتى ذلك بعد فعاليات على مدار الأسبوعين الأخيرين التى دعت فيهما جماعات المتطرفين إلى تسريع بناء الهيكل المزعوم على حساب المسجد الأقصى وتكثيف اقتحاماته.من جهتها أكدت وزيرة خارجية الأرجنتين سوزانا مالكورا أن حكومة بلادها لن تتخلى عن الاعتراف بفلسطين كدولة مستقلة. ونقلت قناة روسيا اليوم عن الوزيرة الأرجنتينية امس الأحد قولها “نحن نتمسك بسياستنا القائمة على الاعتراف بدولة فلسطين”.وأضافت القول “نحن ندرس بانتباه كل قرار أو خطوة متخذة للتأكد من صحة المفردات المستخدمة”.وكانت الأرجنتين قد وقعت فى جوان الماضى على وثيقة منظمة المنظمة الدولية للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو” بعنوان “فلسطين المحتلة” حيث وصفت إسرائيل بـ “دولة الاحتلال”.واعترفت الأرجنتين رسميا بفلسطين كدولة مستقلة عام 2010 فى عهد حكم رئيسة الأرجنتين كريستينا فرنانديز دى كيرشنر.