الرئيسية / محلي / الانقطاع الكهربائي يثير حفيظة سكان المحمدية
elmaouid

الانقطاع الكهربائي يثير حفيظة سكان المحمدية

 استاء سكان حي 632 مسكن بالمحمدية بالعاصمة من الوضع الذي باتوا فيه نتيجة الانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي دون تدخل السلطات لوضع حد للأمر، خاصة مع الأضرار المترتبة عنها التي طالت أجهزتهم الكهرومنزلية، إضافة إلى الإزعاج المترتب عن تذبذب التزود بالكهرباء التي هي ضرورية في حياتهم.

أبدى سكان حي 632 مسكن امتعاضهم لعدم تحرك السلطات لإجبار مديرية توزيع الكهرباء والغاز على النظر في المشكل الذي فاقت مدته الـ 15 يوما، موضحين أن مشكل انخفاض شدة التيار الكهربائي يعود لأكثر من أسبوعين، حيث بات يشهد انقطاعا مستمرا ويصاحبه انخفاض في شدته، لاسيما في الفترات الصباحية وما بعد الظهيرة، ما تسبّب في احتراق بعض الأجهزة الكهرومنزلية بالنظر إلى الارتفاع المفاجئ للتيار الكهربائي وانخفاضه في وقت وجيز، الأمر الذي دفع السكان إلى التقدم لمديرية توزيع الكهرباء والغاز، قصد إصلاح العطب واحتواء المشكل، غير أن الوضع ما يزال على حاله.

وأشار السكان بأصابع الاتهام إلى المحلات التجارية المتواجدة أسفل العمارتين 37 و38، حيث باتت نسبة استهلاك الكهرباء على مستوى المنطقة مرتفعة جدا، بالنظر إلى عدد زبائن مديرية توزيع الكهرباء والغاز على مستوى المنطقة، وكذا استعمالهم المفرط للأجهزة الكهربائية، وفي مقدمتها المكيفات الهوائية التي تتطلب شدة تيار كهربائي مرتفع حتى تشتغل، معتبرين الأمر تجاوزا في حقهم لأن هؤلاء التجار عند إتمام نشاطهم يعودون إلى منازلهم دون دفع مصاريف إضافية خاصة بالخسائر المسجلة أثناء الأعطاب التي تمس ثلاجاتهم وأجهزة التلفزة وغيرها كما هو الحال عندهم بسبب هذا التذبذب، داعين السلطات إلى النظر في هذا الأمر، في وقت أكد فيه التجار أنهم ضحايا ضعف التيار الكهربائي الذي يمس المواد القابلة للتلف خاصة الغذائية منها، مقترحين تثبيت محول كهربائي لاحتواء مشكل انخفاض التيار الكهربائي بسبب ارتفاع نسبة الاستهلاك.

وأقر السكان بارتكاب عدد من التجاوزات أملا في وضع حد للمشكل ومنع احتراق ما تبقى من أجهزتهم من خلال التدخل لمعاينة بعض التوصيلات الكهربائية في الحي السكني، غير أنهم لم يفلحوا في العملية، أمام تأخر تدخل مصلحة الصيانة التابعة لمديرية توزيع الكهرباء والغاز داعين إلى استعجال التحرك قبل أن تأخذ الأمور منحى تصاعديا.