الرئيسية / دولي / البحر يلفظ العشرات من جثث المهاجرين للساحل الليبي

البحر يلفظ العشرات من جثث المهاجرين للساحل الليبي

 قال مسؤول في الهلال الأحمر إن الأمواج جرفت ما لا يقل عن 85 جثة لمهاجرين غرقوا أثناء محاولتهم عبور البحر المتوسط قرب ساحل مدينة زوارة في غرب ليبيا.وغرق المئات هذا الأسبوع مع زيادة عدد المهاجرين من ساحل شمال أفريقيا إلى إيطاليا. ومن المعتقد أن كثيرا من القوارب قد غادرت من الساحل قرب مدينتي زوارة وصبراتة الليبيتين.

وقال المسؤول إن أغلب المهاجرين على ما يبدو من دول أفريقية جنوب الصحراء الكبرى على الرغم من تحلل جثثهم مشيرا إلى انه لم يتضح متى غرقوا وأن من بين الجثث التي انتشلت جثتين لطفلين.وقال متحدث باسم خفر السواحل في طرابلس إن اليومين الماضيين لم يشهدا أي عمليات اعتراض لزوارق المهاجرين معللا ذلك بأن ارتفاع الأمواج أعاق خروج الدوريات.وعبر حتى الآن أكثر من 40 ألف مهاجر هذا العام البحر المتوسط من شمال أفريقيا لإيطاليا من خلال دفع أموال للمهربين للقيام بالرحلة الخطرة.وتعيد الحادثة تسليط الضوء على مسار آخر للهجرة السرية بدأ يأخذ زخما أكثر مما كانت تتوقعه أوروبا.وفي السياق ذاته قال ناجون للشرطة إن مهربين احتجزوهم لأسابيع في منازل وكانوا يعيشون على وجبة واحدة في اليوم قرب الساحل الليبي.بعد سلسلة رحلات لزوارق أرسلت مئات المهاجرين إلى حتفهم في البحر المتوسط، أفادت روايات تم الإدلاء بها للشرطة الإيطالية أنهم نقلوا بعد ذلك إلى زوارق خشبية أو مطاطية ولم يحصلوا على سترات نجاة سوى من شارك في إدارة الزوارق.وفي السياق قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن 880 مهاجرا ولاجئا على الأقل توفوا أثناء محاولتهم عبور البحر المتوسط الأسبوع الماضي. وأضافت أن الطريق من شمال أفريقيا إلى إيطاليا “أشد خطورة بكثير” من الطريق إلى اليونان حيث تقدر فرص الوفاة بواحد بين كل 23 شخصا.وتواجه الحكومة الجديدة تحديا معقدا لفرض سلطتها في حين تعطلت جهود مواجهة مهربي البشر بسبب الصراع الدائر في ليبيا منذ انتفاضة عام 2011 ويشعر حرس السواحل بأنه تم التخلي عنه.وتقول إيطاليا إن أعداد الواصلين حتى الآن في عام 2016 انخفضت بنسبة اثنين بالمئة عنها في الفترة نفسها من العام الماضي إلى نحو 40 ألفا أغلبهم من دول مثل نيجيريا واريتريا وغامبيا والصومال.