الرئيسية / وطني / البرلمان الإفريقي يختار الجزائر لاحتضان ندوة دولية حول الهجرة في نوفمبر
elmaouid

البرلمان الإفريقي يختار الجزائر لاحتضان ندوة دولية حول الهجرة في نوفمبر

الجزائر- اختار البرلمان الإفريقي للمجتمع المدني، الجزائر لتنظيم الطبعة الثانية من الندوة الدولية حول الهجرة غير الشرعية التي ستجري من 19 إلى 21 نوفمبر 2018 بالجزائر العاصمة وذلك بعد عملية انتقاء تمت من بين

خمسة بلدان إفريقية مرشحة.

وقد أعرب رئيس لجنة تنظيم الندوة، علي ساحل، عن ترحيب البرلمان الافريقي للمجتمع المدني بهذا الاختيار ، مؤكدا أن اختيار الجزائر قد تم على أساس عدة معايير سيما منها التجربة والخبرة في مجال تنظيم الاحداث الدولية الكبرى، ومستوى هياكل الاستقبال، والمورد البشري المؤهل، مضيفا أن الأفارقة قد توصلوا إلى مرحلة من النضج مكنتهم من تنظيم مبادرات من هذا النوع بكل حرية، مشيرا إلى أن المنظمين يسعون إلى جمع أكثر من 400 مشارك يمثلون 40 دولة إفريقية، مؤكدا في السياق نفسه أن غينيا التي نظمت الطبعة الاولى من هذه الندوة قد سلمت المشعل للجزائر يوم الجمعة الفارط عبر الممثل السابق للبلد لدى البرلمان الافريقي للمجتمع المدني إيف ماغلوار.

في هذا الصدد أشار إيف ماغلوار، خلال الحفل الذي نظم بموناكو، أن الجزائر تعد من البلدان الاكثر خبرة وتجربة في مجال حركة الهجرة، لذلك فإن البرلمان الافريقي للمجتمع المدني كان واثقا من تعيين الجزائر لاحتضان الطبعة الثانية.

وأوضح رئيس لجنة التنظيم أنه سيتم دعوة المنظمات الاممية سيما تلك المتواجدة بالجزائر على غرار صندوق الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) وبرنامج الامم المتحدة للتنمية، والمحافظة السامية للاجئين، وذلك من أجل المشاركة في أشغال هذه الندوة الدولية.

ومن بين الأهداف الأساسية المتضمنة في هذا اللقاء هناك خاصة تقديم حلول ملموسة من أجل مواجهة ظاهرة الهجرة غير الشرعية.

في هذا الصدد أكد السيد علي ساحل أن المشاركين سيركزون أشغالهم على أهمية التنمية الاقتصادية للقارة الافريقية عبر التصنيع والنشاطات التحويلية من أجل مكافحة البطالة والهشاشة والتي تعد من الأسباب -بحسب رأيه- المؤدية إلى الهجرة غير الشرعية، وتابع السيد ساحل قوله بأن الهجرة غير الشرعية تعتبر ظاهرة تثير انشغال البلدان الافريقية وهي تخص الشباب الافريقي مما يتطلب التعجيل في وضع برامج للتنمية الصناعية من أجل توفير ظروف أفضل.