الرئيسية / محلي / البطاطا ب 85 دج، القرعة ب 130 دج والموز  ب 350 دج.. ارتفاع جنوني لأسعار الخضر والفواكه بمعظم أسواق بومرداس

البطاطا ب 85 دج، القرعة ب 130 دج والموز  ب 350 دج.. ارتفاع جنوني لأسعار الخضر والفواكه بمعظم أسواق بومرداس

عرفت أسعار الخضر والفواكه في هذه الأيام الأخيرة بمعظم أسواق ولاية بومرداس ارتفاعا جنونيا خاصة المواد الأساسية التي يكثر الطلب عليها يوميا الامر الذي اثار استياء وتذمر العديد من المواطنين خاصة منهم ذوي الدخل المتوسط الذين لا يستطيعون التقرب اليها نظرا لانها لا تتناسب مع قدرتهم الشرائية املين من الجهات المسؤولة مراقبة السوق و ردع التجار الذين في كل مرة يرفعون في الأسعار كما يحلوا لهم باعتبار ان هدفهم الوحيد هو الرابح السريع حتى وان كان ذلك على حساب المواطن المغبون الذي يبقى لا حول ولا فوة له من كل هذا.

في جولة استطلاعية خفيفة قادت “الموعد اليومي” الى بعض اسواق ولاية بومرداس على غرار سوق بودواو وخميس الخشنة غربا الولاية ،لاحظت الارتفاع الكبير والجنوني للعديد من الخضروات، تتقدمها البطاطا التي قفز سعرها الى 85 دج ، القرعة ب 130 دج ، الفلفل الحار والطرشي ب 140 دج ، الطماطم ب 100 دج ، الفاصولياء الخضراء تجاوز سعرها 300 دج ، الثوم ب 550 دج ، الجزر ب 90 دج ، البصل الذي كان سابقا لا يتجاوز 25 دج فقد قفز سعره الى 40 دج ،الباذنجال ب 70 دج ، السلاطة التي أصبحت حديث العام والخاص فقد تجاوز سعرها 150 دج ، وغيرها من الخضروات الأخرى التي مسها كذلك الارتفاع.

أسعار الفواكه هي الأخرى مسها الارتفاع عما كانت عليه سابقا على غرارالموز الذي قفز سعره في فترة وجيزة من 250 دج الى 350 دج ، العنب ب 230 دج ، التفاح تجاوز سعره 450 دج و غيرها من الفواكه الأخرى التي عرفت هي كذالك ارتفاعا كبيرا ما أدى بالعديد من المستهلكين الاستغناء عن اقتناءها.

من جهتهم ارجع التجار سبب ارتفاع الخضر والفواكه الى غلاءها الفاحش لدى سوق الجملة، ضف إلى ذلك قلة العرض وكثرة الطلب، كما أنها تزامنت والدخول الاجتماعي الجديد.

و بين هذا وذاك يبقى ارتفاع أسعار الخضر والفواكه بمعظم اسواق ولاية بومرداس ترهق كاهل المواطنين خاصة منهم ذوي الدخل المتوسط الذين بعدما اصطدموا بارتفاع الأسعار الأدوات المدرسية جاء أسعار الخضر والفواكه مطالبين من الجهات المسؤولة وعلى رأسها مديرية التجارة لولاية بومرداس مراقبة السوق عن طريق القيام بين الحين والاخر بجولة ميدانية من اجل ردع التجار الذين في كل مرة يرفعون من الأسعار من دون النظر للقدرة الشرائية للمستهلكين

أيمن ف