الرئيسية / مجتمع / البطيخ الأصفر مانع للعطش ودواء للإمساك

البطيخ الأصفر مانع للعطش ودواء للإمساك

 يعتبر البطيخ الأصفر من الفواكه الصيفية التي تساعد الإنسان في التغلب على درجة الحرارة، ومد الجسم بمجموعة كبيرة من الفيتامينات،

ويصنف ضمن الفواكه، نظرا إلى احتواء الثمار على بذور ولطعمها الحلو.

نبات كثير العصارة

تؤكد الدراسات الحديثة على أهمية البطيخ، باعتباره من المصادر الغذائية الممتازة لفيتاميني “ج” و”أ”، فضلا عن مضادات الأكسدة عديدة الأنواع فيه، لكن لا تتوفر دراسات علمية تفحص تأثير تناول البطيخ والرقي بذاته على جوانب صحة أعضاء الجسم.

ويعد البطيخ الأصفر نباتا كثير العصارة ينتشر فوق سطح الأرض متسلقا ما يعترض سبيله، وثمره مستطيل أو مستدير، في وسطه كتلة من البذور، وهو أصفر القشر أو أخضره، ذو لب أصفر أو أبيض أو أخضر، ويرجح أن الشمام زرع أول ما زرع في آسيا الجنوبية أو في إفريقيا، ويكثر تناوله في فصل الصيف وأوقات الحر، وغالبا ما يفضل تناوله بعد وضعه في الثلاجة ليحصل على برودة مناسبة.

علاج للإمساك

والبطيخ الأصفر كالأخضر مرطب ومطفئ للعطش، ويزيد عنه في خواصه الشّافية فهو علاج ممتاز للإمساك إذا أخذ على الريق، ووَضعَ شرائحه على الجلد المتغضن يكسبه نضارة وليونة، كما أنه مفيد لمعالجة التهابات الجلد، وماء الشمام ينقي الجلد من الكلف والنمش، وهو مفيد لإدرار البول ومنقٍ للدم ويساعد في علاج أمراض الكلى والنقرس ويزيل الإمساك ويقاوم مرض البواسير.

ويحذر من أكل البطيخ الأصفر بكميات كبيرة حتى لا يسبب حدوث تعفن بالأمعاء، كما ينصح الأشخاص المصابون بمرض السكري أو المصابون بالتهابات الأمعاء الحادة أو عسر الهضم بعدم تناوله، كما أن أكل كمية كبيرة من البطيخ الأصفر يولد الشعور بالثقل في المعدة والمغص، وينتج عن ذلك أيضا الإسهال.

 فوائد البطيخ الأصفر الطبية

– منشط ومرطب صيفا وهاضم وملين

– مقو للدم ومفتت لحصوة الكلى

– مخفف للأمراض الجلدية

– تفيد بذوره في تخفيض ضغط الدم المرتفع

– تستعمل بذوره في وقف النزيف الدموي

والبطيخ الأصفر من الأغذية الغنية التي تحتوي على “اللايكوبين” الذي يجدد خلايا البشرة ويحميها من الشمس، ويحتوي على حوالي 80 % من الماء، لذا يعد ممتازاً لتروية الجسم، كما أنه يحتوي على نسبة من الألياف النباتية الضرورية لصحة الأمعاء ولتفادي الإمساك، كما يسهم في التخلص من دهون الكولسترول الموجود في الأمعاء.

ويشير الباحثون إلى أن تناول البطيخ الأصفر يمثل علاجاً جيداً للإمساك إذا أخذ على الريق لأن أليافه تطرد الفضلات المتراكمة في جدار الأمعاء.

 نوعية البطيخ الأصفر

– يجب أن تكون قشرة الثمرة خشنة من الخارج، وليس شرطاً أن تأخذ الشكل الدائري المنتظم أو البيضاوي، من خلال شم الثمرة قبل الشراء، واختيار الثمرة ذات الرائحة النفاذة.

– بعكس البطيخ، يجب أن يكون عود الجذر مرناً.

– يجب أن تكون الثمرة خالية من الشقوق والأماكن الرخوة أو الطرية جداً أو البقع الفاسدة.

 – يمكن انتقاء الثمرة عن طريق الخبط عليها، فإن كان الصوت عميقاً ورخيماً فتكون الثمرة كاملة النضوج، أما الصوت الأجوف، فقد يعني أن الثمرة غير ناضجة.