الرئيسية / وطني / البكالوريا تتورط في رسوب 60 بالمائة من الطلبة في أول سنة جامعية

البكالوريا تتورط في رسوب 60 بالمائة من الطلبة في أول سنة جامعية

الجزائر –  أكد الأمين العام لوزارة التعليم العالي صديقي محمد صلاح الدين بالجزائر العاصمة، أن معدل الرسوب في السنة الأولى جامعي ببعض التخصصات مرتفع ويتراوح ما بين 50 إلى 60 بالمائة.

وأوضح الأمين العام للوزارة في تصريح على هامش ورشة عمل وطنية حول “إصلاح البكالوريا”، أن “نسبة الرسوب في السنة الأولى جامعي ببعض التخصصات “مرتفعة” وتتراوح ما بين 50 إلى 60 بالمائة في بعض الجامعات

ويعود ذلك إلى عدم دقة توجيه الناجحين في البكالوريا.

وقال إن من بين التخصصات التي سجل فيها نسبة رسوب مرتفعة في السنة الاولى جامعي العلوم التكنولوجية ببعض الجامعات، معتبرا أنه بعد تحليل الوضعية تبين أن البكالوريا حاليا “لا تظهر مهارات التلميذ التي تلقاها طيلة مساره الدراسي”، داعيا إلى  ضرورة مواءمة نقطة البكالوريا مع التخصص الذي يوجه له الطالب في الجامعة، كاحتساب المواد العلمية في التوجيه في الشعب العلمية والتكنولوجية بالجامعة.

وفي مداخلة له، أبرز صديقي أن اللقاء الذي يجمع خبراء من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والتربية الوطنية يعد “لبنة إضافية” لتطوير المنظومة التربوية وتحسين أدائها ورفع مردودها، بشكل يجعل منتوجها يستجيب للمقاييس العلمية والبيداغوجية المطلوبة، لا سيما في الطور ما قبل الجامعي. وأكد أن الأهداف المتوخاة من هذا اللقاء، تتمثل في “تحسين مردودية نظام التقييم في امتحان البكالوريا انطلاقا من نظرة شاملة لنظام الامتحانات الوطنية والرسمية “.

واعتبر صديقي أن “بعث تفكير في إحداث هندسة جديدة لشهادة البكالوريا وترشيد تنظيمها وتجديد طرائق تصميم وإعداد مواضيع امتحاناتها وتعزيز تكوين المكونين المتخصصين في بناء الاختبارات يمكن أن يشكـّل -كما قال- أولى الخطوات الإصلاحية والعمليات التصحيحية التي ينبغي القيام بها من منظور الإصلاح الشامل لطور التعليم الثانوي”.

وقال إنه “من الضروري أن يكون إصلاح البكالوريا شاملا في تصوره تشاركيا في مسعاه وتدريجيا في وضعه موضع التنفيذ وأن يرتبط ارتباطا وثيقا بالسيرورة التطويرية التي شرع فيها على مستوى طور التعليم الثانوي من حيث إعادة بناء المناهج الدراسية وطرائق التعليم”.