الرئيسية / دولي / البنتاغون يعلن عن تنفيذ غارات جوية أمريكية في ليبيا
elmaouid

البنتاغون يعلن عن تنفيذ غارات جوية أمريكية في ليبيا

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية عن استمرار الضربات الأمريكية الجوية ضد تنظيم داعش الإرهابي في سيرت بليبيا لتحقيق تقدم استراتيجي حاسم وتمكين القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبي من هزيمة داعش في معقلها الرئيسي بليبيا. 

وذكر المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك أن “الجيش الامريكي و بطلب من حكومة الوفاق الوطني شن ضربات جوية ضد مواقع داعش في سرت من أجل دعم القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني التي تسعى إلى القضاء على داعش في ليبيا”. وأوضح نفس المتحدث في تصريحات نشرها البنتاغون أن الرئيس أوباما أعطى الضوء الأخضر للقيام بهذه الضربات إثر التوصيات التي أبلغه إياها كاتب الدولة للدفاع أشتون كارتر و قائد أركان الجيش جوزيف دانفورد.وأضاف أن هذه “الضربات تتوافق مع مسعى الحرب التي يشنها البنتاغون ضد داعش و دعم القوات المحلية الليبية  مذكرا بأن هذه الضربات تهدف إلى تمكين القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني من تحقيق تقدم استراتيجي و حاسم بمدينة سرت.من جهته قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج أمس إن الطيران الأمريكي بدأ بالفعل بتنفيذ أولى ضرباته ضد مواقع وتمركزات تنظيم داعش في سرت مستهدفا مواقع محددة” وأن الضربات قد “أسفرت عن وقوع خسائر فادحة في صفوف التنظيم”.  وأضاف أن “هذه المساعدة تأتي في إطار زمني محدد، وهي تقتصر على الضربات الجوية وليس البرية،وقد طلبناها من الولايات المتحدة بناء على تنسيق جرى مع غرفة عمليات (البنيان المرصوص) والعقيد المهدي البرغثي المفوض بوزارة الدفاع في حكومة الوفاق”،مشيرا إلى أن “هذه العمليات لن تتجاوز مدينة سرت وضواحيها”. واستطرد السراج قائلا: “نكرر رفضنا التام لتدخل أي دولة كانت وأي دعم مقدم يجب أن يكون بطلب مباشر من حكومة الوفاق الوطني أو يعتبر تدخلا سافرا في السيادة الوطنية “.بالمقابل قال سفير روسيا لدى ليبيا إيفان مولوتكوف إن الضربات الجوية التى نفذتها الولايات المتحدة على مواقع تنظيم (داعش) فى مدينة سرت تحتاج إلى اتخاذ قرار من مجلس الأمن الدولى وتفتقر إلى الأسس القانونية، حسب قوله.وأضاف مولوتكوف أنه يرفض التعليق على إمكانية توجيه بلاده ضربات ضد مواقع تنظيم “داعش” فى ليبيا، فى حال حصول موسكو على طلب مناسب فى هذا الشأن. من جهته أعلن وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني امس الثلاثاء أن الحكومة ستدرس أي طلب تقدمه الولايات المتحدة لاستخدام قاعدة (سيغونيلا) الإيطالية في ضرباتها الجوية ضد تنظيم (داعش) في مدينة سرت الليبية.وذكرت شبكة (إيه بي سي نيوز) الأمريكية أن تصريحات جنتيلوني جاءت في إطار تعليقات أدلى بها للتلفزيون الرسمي أوضح فيها استعداد بلاده لنظر استخدام أمريكا للقاعدة البحرية الجوية الكائنة في صقلية في حال تم طلب ذلك. وكانت وزارة الخارجية الإيطالية أشادت في بيان بالضربات ضد معاقل التنظيم في مدينة سرت الليبية والتي بدأت أمس، واصفة إياها بـ”الإيجابية”.وسمحت إيطاليا في فبراير الماضى لطائرات دون طيار أمريكية مسلحة بالإقلاع من القاعدة ذاتها بغرض الدفاع عن القوات الأمريكية التي تستهدف قوات التنظيم، مشددة حينها على أنها لن تسمح باستخدام القاعدة لأغراض هجومية.يذكر انه  أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية الثلاثاء أنها أحكمت سيطرتها بالكامل على حي إضافي في وسط مدينة سرت لتضيق بذلك الخناق على تنظيم داعش الذي تعرضت مواقعه في المدينة المتوسطية الاثنين لضربات جوية أميركية.وجاء الإعلان عن التقدم الميداني بعد ساعات على تنفيذ الولايات المتحدة غارات جوية على مواقع لتنظيم داعش في سرت، كانت الأولى منذ إطلاق القوات الحكومية الليبية العملية العسكرية الهادفة إلى استعادة المدينة من أيدي المسلحيين في ماي.وكانت القوات الحكومية الليبية التي تضم خليطا من الجماعات المسلحة ووحدات صغيرة من الجيش المفكك أطلقت قبل أكثر من شهرين عملية “البنيان المرصوص” لاستعادة سرت الخاضعة لسيطرة التنظيم.ومع استمرار بطء التقدم الميداني والخسائر البشرية في صفوف القوات الحكومية، أعلنت حكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي الاثنين عن ضربات جوية أميركية بناء على طلب منها.وقال رئيس الحكومة الليبية فايز السراج في كلمة متلفزة إن حكومته طلبت “دعما مباشرا من الولايات المتحدة الأميركية بتوجيه ضربات جوية محددة”. وهو ما أكدته وزارة الدفاع الأميركية معلنة استهداف دبابة واليات تابعة لتنظيم داعش وأوضحت القوات الحكومية في بيان الثلاثاء أن الطائرات الأميركية شنت الاثنين خمس غارات استهدفت مواقع واليات التنظيم الارهابي.