الرئيسية / رياضي /  التحكيم بين النقائص والإصلاحات

 التحكيم بين النقائص والإصلاحات

 لم يحظ المستوى العام للتحكيم بالرابطة المحترفة الأولى موبيليس لكرة القدم الذي أسدل عليه الستار الجمعة الماضية بالإجماع، في الوقت الذي يحاول  مسؤولو القطاع جاهدين لإدخال إصلاحات على قطاع ما فتئ يتعرض انتقادات لاذعة.

 

ويحاول رئيس اللجنة الفيديرالية للتحكيم التابعة للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، خليل حموم، المتواجد في قفص الاتهام، الدفاع في كل خرجاته الإعلامية عن سلك التحكيم متعهدا بمواصلة تحسين مستواه.

ويقول حموم في هذا السياق ما يلي:”الخطأ إنساني، ولكن لا أقبل أن تكون الأخطاء متعمدة من طرف الحكم. أعترف بوجود أخطاء، لكن بصفة إجمالية نحن راضون عن حكام شبان على غرار بن براهم، بوخالفة، بكواسة وعراب وآخرين تألقوا في مهمتهم، عليهم المواصلة على هذا المنوال لتحسين مستواهم”.

وقد نتجت عدة أخطاء تحكيمية مثيرة للجدل خلال الموسم الماضي من بينها لقاء الدور نصف النهائي لكأس الجزائر بين نصر حسين داي واتحاد بلعباس (1-0) يوم 14 فريل الماضي.

وكان نصر حسين داي قد سجل الهدف الوحيد في الأنفاس الأخيرة من اللقاء بعد تنفيذ تماس كان من المفروض أن يعود لاتحاد بلعباس. وقد احتج ممثل “المكرة” كثيرا على تأهل النصرية حيث اتصل مسيروه بكل الهيئات الكروية الوطنية من بينها الفاف على أمل استعادة حقوقهم، لكن دون جدوى.

كما حدثت بعد أيام أخطاء تحكيمية أخرى خلال الداربي العاصمي بين اتحاد الجزائر ومولودية الجزائر(2-2) في إطار البطولة والتي احتج عليها الفريقان مطولا.

وبحسب المتخصصين، فإن حكم المباراة فاروق ميال احتسب هدفين غير شرعيين (هدف لكل فريق).

واعتبر رئيس لجنة الحكام خليل حموم يوم 9 أبريل الماضي “بأن تحسن مستوى التحكيم الجزائري بمر حتما عبر التكوين”.

ومباشرة جاء رد فعل الحكم الدولي ورئيس لجنة التحكيم سابقا بلعيد لاكارن الذي انتقد مستوى تكوين الحكام في الجزائر، محملا المسؤولية  للرابطات الجهوية والولائية، مطالبا في  الوقت نفسه باحترافية التحكيم.

وقال لاكارن الذي استقال من لجنة التحكيم عام 2014 ليعوض بحموم في هذا السياق ما يلي:”تتوفر هذه الرابطات على إمكانيات هائلة، لكن عوض تكوين حكامها، توجد الفاف مضطرة لاستخلافها، وحان الوقت لإدخال التحكيم عالم الاحتراف والاقتداء بالكرة العالمية”.

ولأول مرة خلال الموسم الجاري، قامت لجنة التحكيم بعدم الإعلان عن الحكام، من أجل التقليل من الضغط، ووضعهم في أحسن الظروف الممكنة قبل المباريات  المكلفين بإدارتها.

وكان رئيس الفاف، محمد روراوة قد جدد خلال اجتماع المكتب الفيديرالي المنعقد، في شهر مارس المنصرم، ثقته في خليل حموم رغم كل الأخطاء التحكيمية والانتقادات التي وجهت للمسؤول الاول عن الحكام.