الرئيسية / وطني / التحليل الجنائي في الجزائر بلغ  100 % في حل قضايا القتل العمدي

التحليل الجنائي في الجزائر بلغ  100 % في حل قضايا القتل العمدي

حققت المديرية العامة للأمن الوطني بفضل خبرة وحنكة محققي الأمن الوطني، أعلى نسبة في حل جرائم القتل العمدي، ببلوغها نسبة 100 % خلال شهر ماي 2016، حيث تمكنت الفرق الجنائية لقوات الشرطة مدعومة بفرق من الشرطة العلمية والتقنية على مستوى قطاع إقليم اختصاص الأمن الوطني، من معالجة وفك خيوط 13 قضية جنائية ارتكبت جلها باستعمال أسلحة بيضاء، سمحت بتوقيف 19 متورطا في جرائم القتل

العمدي والضرب والجرح العمدي المفضي إلى الوفاة، من بينهم 13 فاعلا رئيسيا و06 شركاء، حيث تم إيداعهم الحبس المؤقت لارتكابهم الجرم المنسوب إليهم. 

فيما يخص جرائم القتل العمدي تمكن محققو الشرطة من معالجة وفك خيوط 08 جرائم، حيث أسفرت تحريات عناصر الضبطية القضائية من إيقاف 11 شخصا متورطا من بينهم 08 فاعلين رئيسيين و 03 شركاء، أما عن قضايا الضرب والجرح العمدي المفضي إلى الوفاة فقد تم تسجيل ومعالجة 05 قضايا، أسفرت التحريات بشأنها عن إيقاف 08 متورطين من بينهم 05 فاعلين رئيسيين وثلاثة شركاء، قدموا جميعهم أمام الجهات القضائية صاحبة الاختصاص الإقليمي.

 

دوافع جرائم القتل العمدي موضوع دراسة أمنية

في هذا الصدد، أثبتت دراسة أمنية قام بها مكتب التحقيقات الجنائية بالمديرية العامة للأمن الوطني أن الجناة ارتكبوا فعلتهم الشنيعة بسلوك منهجين: الأول ارتكاب الفعل مباشرة من طرف الجاني، والثاني شخص آخر متسبب في وقوع الجريمة عن طريق المساهمة فيها، حيث أثبتت الدراسة أن ذلك يرجع الى إنتشار بعض الأنماط السلوكية المنحرفة لدى الجناة.