الرئيسية / محلي / الترحيل إلى سكنات لائقة حلم قاطني شاليهات” الصغيرات” بالثنية

الترحيل إلى سكنات لائقة حلم قاطني شاليهات” الصغيرات” بالثنية

لا يزال قاطنو شاليهات “صغيرات” بالثنية شرق بومرداس ينتظرون قدوم دورهم في الترحيل من تلك السكنات وانتشالهم من الجحيم بعد 13 سنة كاملة من المعاناة في تلك البيوت التي أكل عليها الدهر وشرب بالنظر إلى اهترائها وانتهاء مدة صلاحيتها إذ بات الترحيل بالنسبة لهم حلما يراودهم منذ أن وضعوا أقدامهم في تلك الشاليهات غير أن مسؤوليهم يؤجلون الترحيل إلى موعد لاحق بالرغم من عمليات الترحيل التي أطلقتها السلطات

الولائية مؤخرا الرامية إلى وضع حد لتلك البيوت التي شوهت المنظر الجمالي لولاية بومرداس الساحلية بالدرجة الأولى، غير أن قاطني شاليهات “صغيرات” سقطوا من أجندة المسؤولين.

سكان الحي في لقائنا بهم أكدوا أن بلديتهم أقصتهم من عملية الترحيل التي أطلقتها سلطات ولاية بومرداس مؤخرا، متسائلين عن الأسباب الحقيقية  وراء إقصاءهم بينما استفادت عائلات بمختلف بلديات بومرداس قاطنة بالشاليهات من سكن لائق، مضيفين أنهم يعانون كثيرا في تلك البيوت حيث يواجهون مشاكل بالجملة على غرار  غياب الغاز الطبيعي ما يؤدي بهم في كل مرة البحث عن قارورات غاز البوتان التي تعرف ندرة وارتفاعا في ثمنها.

المياه الشروب تعرف انقطاعات متكررة حيث تجف الحنفيات  لأيام ما يضطرهم لشراء صهاريج من المياه، ناهيك عن اهتراء شبكة الطرقات المؤدية إلى الحي خاصة في الأيام الممطرة ما يعرقل  سير الراجلين وأصحاب السيارات الذين يتركون سياراتهم خارجا خوفا من تعرضها لأعطاب فتزيدهم أعباء مالية إضافية هم في غنى عنها.

هذا وقد أكد سكان الحي أنهم شيدوا بيوتا قصديرية بالقرب من شاليهاتهم لتوسيعها بالنسبة للعائلات كثيرة العدد خاصة وأن أكثرهم يقطن لأكثر من 12سنة في تلك البيوت، مؤكدين أنهم راسلوا المسؤولين عدة مرات من اجل إدراج حيهم ضمن الأحياء المستفيدة من عملية الترحيل.

لذا يطالب قاطنو شاليهات حي “الصغيرات” بالثنية شرق بومرداس من المسؤول الأول عن البلدية بضرورة الالتفات إليهم وانتشالهم من الجحيم الذي يعيشون فيه منذ 13 سنة كاملة عن طريق ترحليهم إلى سكنات لائقة..