الرئيسية / دولي / التصعيد العدواني المغربي يمثل تحدياً صريحاً للشرعية الدولية
elmaouid

التصعيد العدواني المغربي يمثل تحدياً صريحاً للشرعية الدولية

أكد المكتب الدائم للأمانة الوطنية الصحراوية أن التصعيد العدواني المغربي الأخير في منطقة الكركرات ، يمثل تحدياً صريحاً للشرعية الدولية من طرف المخزن ، الذي لا يكترث لما يمكن أن يترتب عنه من تداعيات على السلم والاستقرار في المنطقة.

 وأبرز بيان للمكتب أن رئيس الجمهورية الصحراوية الأمين العام لجبهة البوليساريو إبراهيم غالي ، خلص إلى أن المغرب تواصل تماديها في خرق الاتفاقية رقم 1 من اتفاق وقف إطلاق النار المبرم تحت إشراف الأمم المتحدة في 6 سبتمبر 1991 ، بين طرفي النزاع جبهة البوليساريو والمملكة المغربية.وعبر المكتب عن انشغاله العميق إزاء هذا التطور الخطير، وطالب الأمم المتحدة وبعثتها للاستفتاء في الصحراء الغربية، المينورسو، بتحمل المسؤولية إزاء استمراره وما قد ينجم عنه، والإسراع بالقيام بواجباتها في وقف هذا الانتهاك الصارخ لوقف إطلاق النار واتخاذ الإجراءات الميدانية الكفيلة بالتطبيق الصارم لاتفاق وقف إطلاق النار، وبالتالي سحب التواجد المغربي من المنطقة المعنية.