الرئيسية / وطني / التكفل بـ217 امرأة معنفة خلال السداسي الأول من السنة الجارية… الدالية تعلن تفعيل قاعدة البيانات “أمان” الخاصة بالنساء المعنفات
elmaouid

التكفل بـ217 امرأة معنفة خلال السداسي الأول من السنة الجارية… الدالية تعلن تفعيل قاعدة البيانات “أمان” الخاصة بالنساء المعنفات

الجزائر- كشفت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، غنية الدالية، عن وضع إستراتيجية وطنية للتكفل بالنساء المعنفات من خلال العمل على إعادة إدماجهن في المجتمع،  وتجسيد النشاطات التي تدخل ضمن

برنامج التعاون وكذا تفعيل “قاعدة البيانات الإدارية “، “أمان”، قصد جمع المعطيات للتكفل بهذه الفئة في كل ولايات الوطن، معلنة استفادة 200حالة من القرض المصغر، كما تم التكفل خلال السداسي الأول من سنة 2018بـ217 امرأة  متواجدة في  وضع صعب.

أكدت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا الأسرة، الأحد، خلال الندوة التي عقدتها بالمدرسة العليا للضمان الاجتماعي، بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، المصادف لـ 25 نوفمبر من كل سنة، عن وضع إستراتيجية وطنية للتكفل بالنساء المعنفات من خلال تجسيد النشاطات ضمن برنامج التعاون وكذا تفعيل “قاعدة البيانات الإدارية “، “أمان”،  التي تم إنشاؤها على مستوى الإدارة المركزية للوزارة،  لجمع المعطيات الخاصة  للتكفل بهذه الفئة بالولايات، إذ تم تكوين الموظفين المكلفين  بإمداد القاعدة  بهذه المعطيات وهم  مؤطرو  فضاءات الإصغاء  والتوجيه ومتدخلو المراكز الوطنية  لاستقبال هذه الفئة،  وكذا إطارات من الإدارة المركزية  المكلفة بمتابعة قاعدة البيانات، موضحة أن إدخال المعطيات الخاصة بهذه السنة  متواجدة حاليا قيد الاستكمال  للتمكين، وبداية من السنة المقبلة، من الحصول على الأرقام الآنية،  كما تم في  الإطار نفسه  مأسسة مقاييس الاستماع والمرافقة والتكفل بالنساء ضحايا العنف وأطفالهن، ضمن المسار التكويني  لطلبة المراكز الوطنية  المتخصصين في المهن الاجتماعية. كما ذكرت الوزيرة، أن عدد المستفيدات من القرض المصغر بلغ 200حالة على المستوى الوطني، وهي نتيجة مشجعة لإعادة إدماج هذه الفئة في المجتمع.

وأشارت المسؤولة الأولى عن قطاع التضامن الوطني، أن عدد النساء المتكفل بهن  في وضع صعب  خلال السداسي الأول من هذه السنة،  بلغ 7156و1128 ضحية عنف،  حيث استفدن من مختلف أنواع التكفل  التي يوفرها القطاع،  أما فضاءات الصلح الأسري  التي تعمل على الوساطة  بهدف توطيد الروابط  الأسرية حفاظا على نواة المجتمع من التفكك،  فقد استقبلت خلال السداسي الأول  من سنة 2018: 30672 أسرة، منها  1719م استفادت من المرافقة العائلية، وأعلنت بالمناسبة التكفل خلال السداسي الأول  من سنة 2018بـ217 إمراة ، من جهتها استقبلت دار الرحمة  خلال السداسي الأول لهذه السنة 6362 حالة من بينها  1972 نساء في وضع صعب.

وكشفت عن تنظيم  وزارة التضامن الوطني، دورات تأهيلة للأزواج الجدد، لتمكينهم من مواجهة الصعاب خلال حياتهم الزوجية، لتجنب وقوع حالات الطلاق التي ارتفع عددها خلال السنوات الأخيرة نظرا لنقص الوعي بين المتزوجين الجدد.