الرئيسية / وطني / الجزائر تبحث مع البنك العالمي الأزمة النفطية نهاية أوت
elmaouid

الجزائر تبحث مع البنك العالمي الأزمة النفطية نهاية أوت

ينتظر أن تبحث الجزائر والبنك العالمي، نهاية أوت الجاري، آفاق الاقتصاد في ظل تراجع أسعار النفط.

وبحسب ما جاء في نشرية فصلية حول الاقتصاد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (مينا)، فإنه من المقرر في هذا الإطار، أن تتباحث السلطات المالية مع مسؤولي البنك العالمي التحليل المتعلق باقتصاد الجزائر.

 

وذكر المصدر أن المباحثات التي ستنظم عبر ندوة عن بعد التي سيشارك فيها رئيس الخبراء الاقتصاديين بالبنك العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا شانتا ديفاراجان ستجري على الأرجح في 29 أوت المقبل.

وتندرج الندوة في إطار الأعمال التحليلية التي ينجزها البنك العالمي ويشاطرها مع الدول الأعضاء.

وتطرق البنك العالمي إلى تراجع أسعار النفط الذي حمل الجزائر على اتخاذ سلسلة من الإجراءات الإصلاحية الموجهة إلى ترشيد النفقات ورفع المداخيل وتعديل أسعار الطاقة.

ويتعلق الأمر بتحليل متضمن في نشرية فصلية حول الاقتصاد في منطقة مينا وليس بتقرير خاص استثنائيا بالجزائر.

للإشارة، فإن إعداد تقرير حول بلد عضو والموافقة عليه يتم بالتشاور مع السلطات العمومية.

وجاء في دراسة البنك العالمي أن تراجع أسعار النفط الذي يبدو أنه طال أحدث تغيرات في اقتصاد الدول النفطية في منطقة مينا.

وتواجه هذه الدول تراجع المداخيل النفطية إلى جانب المديونية والعجز الميزاني المتزايد.

وينبغي على ليبيا و العراق اللتين تأثرتا بتراجع أسعار النفط مواجهة الانعكاسات الوخيمة للحرب الأهلية. وأكد رئيس بعثة صندوق النقد الدولي إلى الجزائر جان فرانسوا دوفين، أن الجزائر نجحت في امتصاص هذه الصدمة بفضل سياستها الاحترازية في شكل احتياط ميزاني واحتياطي الصرف وتراجع مستوى الديون.

في حديث له نشر عبر موقع صندوق النقد الدولي، اعتبر السيد دوفين أن الجزائر لديها فرصة استثنائية للانتقال إلى نمو مستدام والحد من تبعيتها إلى المحروقات.