الرئيسية / وطني / الجزائر تحتضن أول مكتب خارجي للملكية الفكرية
elmaouid

الجزائر تحتضن أول مكتب خارجي للملكية الفكرية

الجزائر- تنتظر الجزائر في الأيام القليلة القادمة احتضانها أول مكتب خارجي للمنظمة العالمية للملكية الفكرية في إفريقيا بحسب ما أفاد به مساء الأحد بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

 وتعتبر المنظمة العالمية للملكية الفكرية الكائن مقرها بالعاصمة السويسرية جنيف، هيئة متخصصة تابعة للأمم المتحدة والهيئة العالمية للتعاون في مجال الملكية الفكرية تضم 188 بلد وتشرف على تطبيق نحو 24 معاهدة دولية.

وأوضح البيان أنه “نظرا لما تلعبه هذه المكاتب الخارجية من أدوار هامة، تدعو الدول الإفريقية منذ عدة سنوات إلى فتح مكاتب خارجية في إفريقيا باعتبارها القارة الوحيدة غير الممثلة في الشبكة الخارجية للمنظمة”

وجاء في بيان وزارة الشؤون الخارجية أن هذه الغاية “سجلت كأولوية في أجندة المجموعة الإفريقية بجنيف”، مضيفا أن “الجزائر اضطلعت بدور هام ضمن هذه المجموعة من أجل حمل الجمعية العامة للمنظمة العالمية للملكية الفكرية المنعقدة في 2015 على اتخاذ قرار كرس مشروعية فتح مكتبين خارجيين في إفريقيا”، وبعد اجتياز هذه المرحلة كان لا بد من خوض المرحلة الثانية والدعوة إلى تمركز أحد المكتبين الخارجيين بالجزائر.

ومن أجل هذا الشأن، ترشح أكثر من 13 بلدا إفريقيا في 2015 من أجل احتضان هذه المكاتب الخارجية قبل انطلاق مرحلة مشاورات بالعاصمة السويسرية.

وتنص الشروط على أن البلد المرشح لاحتضان مكتب خارجي للمنظمة العالمية للملكية الفكرية “يجب أن يكون قادرا على الامتثال إلى عدد من الشروط التي تحددها الأمم المتحدة والرامية إلى ضمان ظروف عمل لائقة للمؤسسات الأممية المتمركزة في الخارج”

كما يتعلق الأمر بشروط أخرى متمثلة في الظروف الأمنية والمنشآت الاجتماعية والاقتصادية اللازمة بالإضافة إلى إمكانية توفير ظروف عمل ملائمة لعمال المنظمة العالمية للملكية الفكرية.

ومن بين الدول المرشحة، هناك ست دول إفريقية تمكنت من إيداع ملف ترشح مطابق للشروط المحددة من طرف الأمم المتحدة في الآجال المطلوبة، وهي الجزائر ومصر وكينيا والمغرب ونيجيريا وتونس.

ومن جهته، يرى الأديب والروائي الجزائري أمين الزاوي أن هذه المسألة مهمة جدا من حيث ربط الثروات الفكرية الجزائرية بالعالم على مستوى القوانين واحترام حقوق المؤلف وكذا احترام القيم الفكرية، مضيفا أن ذلك سيسهم في توطيد العلاقة بين المثقفين والمبدعين والكتاب والروائيين الجزائريين مع نظرائهم في إفريقيا وفي العالم.