الرئيسية / رياضي / الجزائر تفتك تأشيرتين إلى ألعاب ريو

الجزائر تفتك تأشيرتين إلى ألعاب ريو

افتكت الجزائر تأشيرتين إلى الألعاب الأولمبية 2016 بريو دي جانيرو البرازيلة، عقب البطولة الإفريقية لرفع الأثقال أكابر (رجال – سيدات) التي جرت بياوندي الكاميرونية (7-14 ماي) وعرفت مشاركة 16 بلدا.

وجاء ذلك عند الرجال والسيدات، بعدما حقق فريق الذكور المركز الأول، فيما حقق فريق السيدات المرتبة الرابعة.

 

وتسمح البطولة الافريقية للبلدان التي تحتل المراكز الخمسة الأولى (حسب الفرق) بتأهيل أحد رباعيها إلى الأولمبياد للذكور، أما لدى الإناث فإن الفرق الأربعة الأولى يحق لها إشراك إحدى عناصرها في الأولمبياد.

وعند الذكور يتم احتساب أحسن ست نتائج ضمن مجموع الحركتين (الخطف-النتر)، أما لدى الاناث فتحتسب أحسن أربع نتائج.

وقال المدير الفني، يحيى زايدي عن هذه النتائج “تجاوزنا الأهداف، كنا نهدف إلى تأهيل الذكور فقط، لكن المفاجأة حققتها الإناث (اللائي ينتمين إلى فئتي الشبلات والوسطيات)، حيث تحصلن على تأشيرة أولمبية أمام الكبريات”.

وأكد زايدي أن “أحسن العناصر سيتم اختيارهم لتمثيل الجزائر في الأولمبياد المقبلة”، سيما وأن قرار هذا الاختيار يعود إلى المديرية الفنية.

وشاركت الجزائر بـ 13 رباعا، بينهم 5 من الإناث، في البطولة الإفريقية بياوندي (الكاميرون).

ويعد هذا التأهل للأولمبياد الأول من نوعه بعد ذلك الذي حققته ليلى لسواني التي شاركت في الألعاب الأولمبية ببكين 2008 بعد تلقيها لدعوة من الهيئة الدولية للعبة.

“لقد حققنا كل الأهداف التي سطرناها قبل انطلاق فعاليات البطولة. منذ تولينا رئاسة الاتحادية سنة 2013 حصلنا على مرتبة ثامنة عالميا وعاشرة لدى فئة الشبلات”.

“المجهودات التي بذلناها بدأت تظهر للعيان، مما يحفزنا للمضي قدما، لأن رياضيينا يملكون كل المؤهلات”، يقول زايدي الذي هنأ بالمناسبة المدربين الذين آمنوا بقدرات رياضييهم.

ولدى الرجال تأهلت الجزائر رفقة كل من تونس والكاميرون والمغرب وغانا، بينما تمكنت مصر من تأهيل عدة رباعين خلال البطولات العالمية السابقة.

أما لدى السيدات ستكون الجزائر حاضرة في ريو مرفوقة بنيجيريا وتونس  والكاميرون.

وفي الترتيب العام لبطولة إفريقيا لياوندي، أنهت الجزائر هذه المنافسة في المرتبة الثانية لدى الرجال وراء تونس، فيما نالت الكاميرون المرتبة الثالثة، كما حقق منتخب السيدات المرتبة الخامسة.