الرئيسية / وطني / الجزائر تقترب من استكمال “الخط الأمني” مع تونس
elmaouid

الجزائر تقترب من استكمال “الخط الأمني” مع تونس

 الجزائر- يقترب الجيش الوطني الشعبي من إنهاء عملية إنجاز خط من الخنادق والسواتر الترابية ونقاط المراقبة على طول 340 كلم على الحدود مع تونس، والبالغ طولها 965 كلم، وذلك بعد أن شُرع في إنجازه في 2014.

وتسعى الجزائر لتأمين الحدود من تسلل إرهابيين من تونس، عبر خط الخنادق والساتر الترابي لمنع أي تسلل لعناصر “داعش” في ليبيا، عبر تونس إلى أراضيها، خاصة بعد الضربات الجوية الأمريكية على مدينة “سرت” التي شهدت فرار عدد من عناصر التنظيم من المدينة، عقب عملية “البنيان المرصوص” التي أطلقها المجلس الرئاسي في طرابلس في ماي 2016، ووصلت إلى مرحلتها الأخيرة من تحريرها من قبضة التنظيم، الذي سيطر عليها في منتصف 2015.

وتنشط كتيبة “عقبة بن نافع” التي أعلنت انضمامها إلى تنظيم “داعش” الإرهابي، في جبل “الشعانبي” في تونس والقريب من الحدود الجزائرية، كما أن تونس تعرف في السنوات الأخيرة انتشارا للفكر الجهادي، حيث يضم “داعش” ليبيا لوحده نحو 5 آلاف جهادي تونسي، ناهيك عن التونسيين الذين ينشطون في سوريا والعراق ضمن تنظيمات إرهابية على رأسها “داعش”.

ومن شأن الخط الأمني منع تسلل المطلوبين أمنيا، ووقف عمليات تهريب الأسلحة والسلع مع جارتها الشرقية.

ونقلت وكالة الأنباء التركية، عن شهود عيان “هناك خط  من الخنادق يمتد على طول الحدود الصحراوية، والسلطات حفرت خنادق عرضية وعميقة يصل عمقها في بعض المحاور إلى مترين”.

وقال عمير عثمان، عضو المجلس البلدي بولاية الوادي، “أنهت السلطات تقريبا إقامة نظام لمنع تسلل السيارات عبر الجزء الجنوبي من الحدود البرية بين الجزائر وتونس على طول 340 كلم”، مضيفا “يبدأ الخندق من منطقة بير الذر (أقصى نقطة إلى الجنوب من الحدود البرية بين الجزائر وتونس)، ويتواصل إلى غاية الأطراف الجنوبية لبلدية بئر العاتر، التابعة لولاية”.

كما أكد شهود عيان بالمنطقة أن “عرض الخندق يتراوح بين 2.5 و3.5 متر، متبوع بساتر ترابي يتراوح ارتفاعه بين 2 و3 متر على طول الحدود”، وأوضحوا أن “الساتر والخندق أنجزوا بطريقة تجعل اختراقه بالسيارات وحتى بالشاحنات مستحيلا، كما أن جهاز حرس الحدود الجزائري أقام نقاط مراقبة محصنة في بعض المواقع المرتفعة.