الرئيسية / وطني / الجزائر ستبقى واقفة رغما عن الذين أعمى الحقد بصيرتهم

الجزائر ستبقى واقفة رغما عن الذين أعمى الحقد بصيرتهم

بعد أن أشار إلى “الصعوبات الاقتصادية “التي تمر بها الجزائر، أكد سلال بأنها “لن تتنكر أبدا لالتزاماتها مع من يبدأون حياتهم العملية أو الذين يعملون اليوم وكذا أولئك الذين هم في راحة مستحقة بعد سنوات طويلة من الجهد”.

 

وفي هذا السياق، دعا الوزير الأول المواطنين إلى “المساهمة في رفع تحدي جزائر القرن الـ 21 بعد أن “باشرت مسارا هائلا في التجديد الوطني”، مبرزا أنه رغم “الذين أعمى الحقد بصيرتهم فإن الجزائر ستبقى واقفة وإذا كانت أسعار  البترول قد انخفضت فإن وحدة الشعب الجزائري وعبقريته ثروة لن تفقد أبدا قيمتها”.

وأكد سلال أنه “أمام تراجع منذ سنتين أسعار النفط السريع والحاد بما صاحبه من تقلص مواردنا المالية بأكثر من نصف راهن البعض على تزعزع سريع للجزائر وفر آخرون من السفينة كي لا يحاسبوا على غرق كان يبدو لهم حتميا”.

وتساءل الوزير الأول في هذا الإطار “كيف لا وهم يرون دولا أغنى تضاعف أسعار الوقود وتقلص الدعم الاجتماعي وتقطع الماء والكهرباء وتضع موظفين في البطالة التقنية”.

وخلص الوزير الأول في كلمته قائلا على أنه ينبغي على “كل جزائري له مكانة في بلاده أن يساهم في بنائها”، مشيرا إلى أن المطالبة بهذه المكانة تستدعي الاعتراف أيضا بحق الآخرين وذلك جوهر رسالة المصالحة الوطنية التي زكاها الشعب بسيادة والتي من واجبنا ألا ننحرف عنها أبدا”