الرئيسية / وطني /  الجزائر -ميناء أرزيو ينتج تجهيزات خاصة به للنقل والتفريغ والشحن

 الجزائر -ميناء أرزيو ينتج تجهيزات خاصة به للنقل والتفريغ والشحن

تم تأسيس شركة مختلطة جزائرية-تركية بموجب بروتوكول تم التوقيع عليه أمس الثلاثاء ببطيوة بوهران بين مؤسسة ميناء أرزيو والشركة التركية المتخصصة في الحديد والصلب “توسيالي”.

وينتظر أن تشرع هذه الشركة المختلطة المسماة “الشركة ذات أسهم ميناء المعادن” المدعمة برأسمال قدره  مليارا (02) دج اعتبارا من سبتمبر القادم في أشغال إنجاز التجهيزات الخاصة بالنقل والتفريغ والشحن.

 

وبرمج أيضا وضع نظام لنقل المعادن بطول 5،12 كلم مخصص لنقل معادن الحديد والخردوات وغيرها من المنتجات الجاهزة أو نصف جاهزة بين ميناء بطيوة ومركب الحديد والصلب “توسيالي” الكائن ببطيوة، وأيضا متعاملين آخرين بمنطقة النشاطات لبطيوة، وفق ما أوضحه مسؤولو “توسيالي” ومؤسسة ميناء أرزيو لدى عرضهم المشروع الذي تقدر تكلفته بـ 6 ملايير دج (60 مليون دولار).

وأنشأت هذه الشركة المختلطة وفقا للقاعدة 51-49 منها 51 بالمائة تملكها مؤسسة ميناء أرزيو و 49 بالمائة تخص الشركة التركية “توسيالي”.

وبمجرد إنجازها يمكن لهذه التجهيزات الجديدة أن تعالج زهاء 6 ملايبن من المواد الأولية سنويا وطاقة تفريغ تبلغ 50 ألف طن يوميا.

وأشار المصدر نفسه إلى أن المشروع سيجسد في آجال 12 شهرا ومن شأنه استحداث 80 منصب شغل مباشر.

ويشمل المشروع من جهة أخرى إنجاز رصيف بميناء أرزيو  من شأنه استقبال السفن الكبيرة بـ 150 ألف طن والتي تحتاج إلى عمق هام لمياه البحر.

وبيّن مسؤولو الشركة المختلطة أن ميناء أرزيو لا يمكنه حاليا استقبال إلا السفن بوزن يتراوح بين 20 ألف و30 ألف طن وبسفينة واحدة يوميا.

وسيسمح استقبال السفن بـ 150 ألف طن باقتصاد مبلغ يقدر بـ 180 مليون دولار سنويا في النقل البحري للمعادن وغيرها.

وسيمكن هذا المشروع من الاستغلال الأمثل لإنتاج الفولاذ بـ 6 ملايين طن سنويا. وأعلن والي وهران الذي حضر مراسم التوقيع على بروتوكول تأسيس الشركة المختلطة عن منح لشركة “توسيالي” قطعة أرضية من أجل بناء مصنع جديد للفولاذ، مشيرا إلى أن الحكومة الجزائرية تعتبر هذا المشروع كمثال لشراكة ناجحة.

وقال  “سيصبح  ميناء أرزيو مع إنجاز الرصيف الجديد والتجهيزات الأخرى، الميناء الجزائري الذي يتصل بنظام لنقل المعادن يمكنه أن يفرغ 50 ألف طن من المعادن يوميا مما يجعل الجزائر بمثابة أحد أقطاب صناعة الحديد والصلب على مستوى البحر الأبيض المتوسط والتي تعد قطاعا إستراتيجيا يتيح إكتساب المزيد من الاستقلالية الاقتصادية”.

وتنقل الوالي رفقة مسؤولي شركة “توسيالي” إلى ورشة بناء المسجد الجديد بحي فلاوسن (البركي سابقا) بوهران حيث تشرف  الشركة التركية ذاتها على إنجازه بنسبة 100 بالمائة.

وينتظر  استلام المسجد قبل نهاية العام 2016 مع برمجة إنجاز حديقة قبالة هذا المرفق الديني.