الرئيسية / وطني / الجزائر وبريطانيا تتقاسمان الرؤية نفسها بخصوص دور المجلس الرئاسي الليبي…التعاون من أجل مكافحة استعمال الجماعات الإرهابية لوسائل الاتصال الحديثة

الجزائر وبريطانيا تتقاسمان الرؤية نفسها بخصوص دور المجلس الرئاسي الليبي…التعاون من أجل مكافحة استعمال الجماعات الإرهابية لوسائل الاتصال الحديثة

أكد وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل،  أن الجزائر وبريطانيا “تتقاسمان  الرؤية نفسها بخصوص الدور الذي يجب على المجلس الرئاسي الليبي الاضطلاع به باعتباره الممثل الوحيد للشعب الليبي”.

و أوضح مساهل في تصريح للصحافة على هامش أشغال الاجتماع السادس للشراكة الإستراتيجية الجزائرية البريطانية، الخميس، قائلا “نتقاسم تقريبا  الرؤية نفسها بخصوص الدور الذي يجب على المجلس الرئاسي الليبي الاضطلاع به باعتباره الممثل الوحيد للشعب الليبي” واتفاق 17 سبتمبر وغرفة النواب التي صادقت على الاتفاق يوم 25 جانفي الفارط.

و أضاف السيد مساهل أنه يجب العمل “على تعزيزه كي يتسنى له فعليا لعب دوره على أكمل وجه وبإمكاننا نحن أعضاء الاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية ودول جوار ليبيا مرافقة هذه الحكومة، كما أن للمملكة المتحدة، باعتبارها عضوا في الاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن الأممي، جانبا من المسؤولية في مرافقة هذه الحكومة الجديدة”.

وقال أيضا إن الأمر يتعلق بـ”وضع مقلق ونحن نعمل معا من أجل تقارب الرؤى”، مشيرا إلى أن الوضع في الساحل شغل “حيزا هاما” في النقاشات مع الوفد البريطاني وقد تم تقييم الوضع في ما يخص “الإرهاب والجريمة المنظمة وجماعة بوكو حرام الإرهابية”.

كما أكد أنه “من الضروري عودة الاستقرار إلى مالي وليبيا لأن الوضعيتين مرتبطتان”، مؤكدا أن “غياب الاستقرار في هذين البلدين يعد تهديدا للمنطقة برمتها”.

وأشار السيد مساهل إلى أن اللقاء “سمح بتبادل الرؤى ومن الجلي أن المسألة التي تشغلنا هي محاربة الارهاب”، مضيفا أن للبلدين خبرتيهما في مجال مكافحة الإرهاب “الذي أضحى يشكل تهديدا كبيرا يتطلب ردا شاملا، وبريطانيا بلد هام وعضو دائم في مجلس الأمن، كما أنه يلعب دورا فيما يعرف بتقنين الإستراتيجية العالمية لمكافحة الإرهاب”.