الرئيسية / وطني /  الجزائر وتونس تدعوان الليبيين إلى تغليب مصلحة بلدهم العليا، مساهل:  حل الأزمة في أيدي الليبيين أنفسهم
elmaouid

 الجزائر وتونس تدعوان الليبيين إلى تغليب مصلحة بلدهم العليا، مساهل:  حل الأزمة في أيدي الليبيين أنفسهم

الجزائر- جددت كل من الجزائر وتونس، السبت،  “دعمهما لمسار الحوار بين الفرقاء الليبيين من أجل التوصل إلى حل سياسي توافقي شامل يمكن الشعب الليبي الشقيق من الحفاظ على سيادته ووحدته وسلامة أراضيه وبناء مؤسساته الشرعية القوية، بما يعزز مكافحة الإرهاب في كنف الوئام والمصالحة الوطنية”.

ودعا البلدان خلال محادثات جمعت  وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية، عبد القادر مساهل، مع وزير الشؤون الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، على هامش أشغال الدورة العاشرة لآلية دول الجوار الليبي المنعقدة بالقاهرة، جميع الأطراف الليبية إلى “إعلاء المصلحة العليا لبلدهم ودعم المسار السياسي من أجل التوصل إلى تسوية تكفل تنفيذ بنود الاتفاق السياسي الموقع في 17 ديسمبر 2015”.

وفي هذا الصدد، شدد مساهل، على “التزام الجزائر بدعم الحوار الليبي-الليبي الذي ترعاه الأمم المتحدة”، منوها بـ”الدور الإيجابي لدول الجوار في تشجيع الفرقاء الليبيين على تجاوز الصعوبات التي تعترض تنفيذ الاتفاق السياسي”.

وكانت قد انطلقت في وقت سابق، السبت، بالعاصمة المصرية القاهرة، أشغال الاجتماع العاشر لوزراء الخارجية، بمشاركة السيد عبد القادر مساهل ووزراء خارجية كل من ليبيا وتونس ومصر والسودان والتشاد والنيجر.

ويحضر اللقاء الممثل الخاص للأمين العام لهيئة الأمم المتحدة في ليبيا، مارتن كوبلر، والأمين العام  لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، بالإضافة إلى جاكايا كيكويتي، المبعوث الخاص للاتحاد الإفريقي في ليبيا، وممثلين عن المنظمات الدولية.

 

* الجزائر تحتضن الاجتماع الوزاري القادم لآلية دول جوار ليبيا

 

اتفق وزراءُ  خارجية دول جوار ليبيا المجتمعون، السبت، بالقاهرة بمشاركة وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية، عبد القادر مساهل، على عقد الاجتماع القادم لآلية دول جوار ليبيا بالجزائر.

وقد ثمّن البيان الختامي الصادر عن الاجتماع الوزاري العاشر لآلية دول جوار ليبيا الذي انعقد، السبت، بالعاصمة المصرية “المجهودات المبذولة من قبل الجزائر ومساعيها الرامية إلى تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين من أجل التوصل إلى تسوية سياسية في إطار المسار السياسي الأممي عبر الحوار الليبي-الليبي الشامل والمصالحة الوطنية”.

ومن جهة أخرى أشاد وزير الشؤون الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، خلال كلمته أمام الاجتماع، بالجهود التي يبذلها رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، للمساهمة في تسوية الأزمة الليبية.